الثلاثاء 17/05/2022

النظام المغربي يحاول توريط رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في مخطط عرقلة زيارة بان كي مون

منذ 6 سنوات في 15/فبراير/2016 139

كشفت مصادر من نيويورك اليوم الاثنين ان النظام المغربي قام بدفع تكاليف زيارة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الى المغرب, التي تأتي مفاجئة وبطلب من النظام المغربي.
وأعلن مكتب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة “موغنس ليكيتوفت” في بيان صدر اليوم الاثنين –حصل موقع صمود على نسخة منه- ان المسؤول الاممي سيزور بداء من اليوم بلجيكا والسويد, فيما يزور المغرب يوم الأربعاء المقبل للقاء الوزير الأول وزير الخارجية, لبحث التحضيرات الخاصة بالمؤتمر العالمي حول المناخ الذي ترعاه الامم المتحدة.
وكشف البيان ان زيارة رئيس الجمعية العامة الى بروكسل وستوكهولم ستكون بتمويل من مكتب صندوق الجمعية العامة، فيما لم يذكر الجهة المسؤولة عن تكاليف الزيارة الى المغرب، غير ان مصدر متابع أكد ان التكاليف ستتحملها الحكومة المغربية التي تريد الحصول على نتائج من الزيارة، ومحاولة ربط نجاح المؤتمر العالمي المقبل حول المناخ (كوب 22) الذي سيعقد بمراكش في نوفمبر 2016، باصرار الامم المتحدة على زيارة الامين العام للمنطقة قبل ابريل المقبل.

وكان موقع “ألجيري باتريوتيك” كشف اليوم الاثنين, ان النظام المغربي يعيش حالة ذعر منذ الإعلان عن عزم بان كي مون زيارة العيون المحتلة.
وابرزت الصحيفة الالكترونية نقلا عن مصدر موثوق ان النظام المغربي يسابق الزمن لمنع او تاجيل الزيارة, تخوفا من نتائج إيجابية قد تحققها القضية الصحراوية.
وأكدت الصحيفة ان الحملة بدأت منذ أيام , حيث سلم وزير الخارجية المغربي لبان كي مون خلال مؤتمر المانحين بلندن رسالة من ملك المغرب يطلب فيها تأجيل الزيارة.
وتؤكد الصحيفة ان النظام المغربي متخوف من مواقف قوية قد يصدرها الأمين العام خلال زيارته للمنطقة, او يضمنها في تقريره المنتظر شهر ابريل وفي مقدمتها الإقرار بمسؤولية المغرب عن عرقلة الجهود الأممية الهادفة الى التوصل الى حل للقضية الصحراوية.
وأضافت الصحيفة ان النظام المغربي الذي يعيش حالة هستيريا بعد تمسك مجلس الامن بدعم زيارة الأمين العام للأمم المتحدة قبل شهر ابريل المقبل، ارسل الوزيرة المنتدبة في الخارجية امباركة بوعيدة قبل أيام الى واشنطن فيما سيتوجه الملك محمد السادس الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي.
وأجهض مجلس الامن الدولي يوم الأربعاء الماضي محاولات مغربية لتأجيل زيارة الامين العام للامم المتحدة للمنطقة والاراضي الصحراوية المحتلة الى غاية شهر جويلية المقبل.
وكشفت مصادر دبلوماسية ان المغرب طلب تأجيل الزيارة الى غاية شهر جويلية الا ان مجلس الامن أوضح خلال جلسة الاربعاء ان الزيارة تكتسي أهمية بالغة خاصة انها ستقدم تصورات بخصوص التقدم في البحث عن حل للقضية الصحراوية
واكد رئيس مجلس الامن الدولي السفير الفنزويلي “رافاييل راميريز” ان هناك توافق في الآراء بين كافة أعضاء مجلس الامن لإعطاء دعم واضح للامين العام ليتمكن من زيارة المنقطة قبل شهر ابريل المقبل.
وأوضح الدبلوماسي الفنزويلي ان أعضاء مجلس الامن أعربوا خلال الجلسة عن دعمهم لجهود كريستوفر روس الذي يعكف على الاعداد للزيارة.
وخلال الجلسة المغلقة قدم وكيل الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية احاطة حول الزيارة المرتقبة للامين العام الى المنطقة.
وكان الناطق الرسمي باسم الامين العام قد اكد الاسبوع الماضي ان بان كي مون عازم على زيارة الاراضي الصحراوية المحتلة .

التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق