الأثنين 01/03/2021

وسائل اعلام تركية: توتر عسكري غير مسبوق في الصحراء الغربية، ونشطاء حقوق الانسان يواجهون القمع بعد اتفاق التطبيع بين المغرب وإسرائيل

منذ 7 أيام في 22/فبراير/2021 735

اكدت وسائل اعلام تركية ان اعلان ترامب حول الصحراء الغربية والذي تم بموجه التوصل الى اتفاق تطبيع بين المغرب وإسرائيل شجع المغرب على شن اعمال قمع غير مسبوقة ضد نشطاء حقوق الانسان.

وابرزت وسائل الاعلام التركية ان التوتر في الصحراء الغربية بلغ ذروته بعد أن أعطت الولايات المتحدة الصحراء الغربية للمغرب كـ “رشوة” مقابل تطبيعها مع إسرائيل.

وقالت وسائل الاعلام التركية ان اتفاقية التطبيع واعتراف الإدارة الأمريكية السابقة بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية شجعا المغرب على ارتكاب المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان ضد الصحراويين”.

وابرزت وسائل الاعلام التركية نقلا عن نشطاء صحراويين ان المغرب يقوم بحملة ترهيب ويحاول إخفاء حقيقة الحرب في الصحراء الغربية خاصة وان الكل في المغرب والصحراء الغربية يبحث عن تطورات العمليات العسكرية.

اهتمام رسمي واعلامي واكاديمي متزايد بقضية الصحراء الغربية

وكان مسؤول كبير في المؤسسة الامنية التركية، وعضو بارز في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم اكد  مباشرة بعد اندلاع الحرب   ان تطورات الوضع الراهن في الصحراء الغربية قد تدفع تركيا لمراجعة سياستها الخارجية بخصوص قضية الصحراء الغربية.

واكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي السيد فولكان بوزكيز أهمية تنظيم استفتاء حر لتقرير مصير الشعب الصحراوي

وفي تحول بارز في الموقف التركي من قضية الصحراء الغربية استعرضت وكالة الانباء التركية الرسمية ” الاناضول” محطات بارزة في تاريخ الصحراء الغربية مبرزة الراي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية والذي اكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

واكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية ان التحول الذي حدث مؤخرا بمنطقة الكركرات حيث نجح الجيش الصحراوي في استهداف منطقة الكركرات ستكون له نتائج قد تساهم في تسريع اعلان ادارة جو بايدن لموقفها حول الصحراء الغربية.

من جهتها اوضحت صحيفة “ديلي صباح التركية ” المقربة من الرئيس رجب طيب أردوغان، في مقال ان ما قام به المغرب في منطقة الكركرات يمثل عدوانا ضد الشعب الصحراوي.

واكدت الصحيفة التركية ان تزامن الحملة العسكرية المغربية مع تطبيع العلاقات بين مصر والإمارات والبحرين مع إسرائيل، يثير الشكوك حول توقيت العملية العسكرية. حيث اندلعت  الحرب بعد أسابيع قليلة من افتتاح أبو ظبي قنصلية في العيون، أكبر مدن الصحراء الغربية.

ودعت الصحيفة التركية الى الاعتراف بالصحراويين ودفع الأمم المتحدة لتسريع عملية الاستفتاء من خلال بعثتها للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو). بدلاً من إجبار الشعب الصحراوي على حمل السلاح مجددا.

في يناير 2020 اكدت دراسة تركية ان تجربة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية نموذج مثير للاهتمام بالنسبة للدول المهتمة بمنطقة شمال افريقيا .

+2
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق