الأثنين 20/09/2021

وزير الخارجية الصحراوي يؤكد وجود مؤشرات لتغيير محتمل لموقف الادارة الامريكية الجديدة من قرار ترامب.

منذ 3 أشهر في 05/يوليو/2021 1211
  • “ترامب لم ينتهك فقط القانون الدولي وكافة قرارات الأمم المتحدة بقراره هذا, بل انتهك أيضا المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة, ولا أعتقد أن لهذه الأخيرة مصلحة في رؤية أي دولة تغير حدود الدول المجاورة, والإستيلاء على الأراضي باستعمال القوة”.
  • “المغرب يريد إجبار الإتحاد الأوروبي وإسبانيا على اتباع نهج الرئيس السابق دونالد ترامب, حيث اتخذ مسألة استقبال الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي للعلاج في إسبانيا ذريعة لإبتزاز الدول المجاورة وخاصة إسبانيا, من أجل الحصول على اعترافها بسيادته المزعومة على الصحراء الغربية”.
  • ” نعرف جيدا ماذا يفعل المغرب لإقناع بعض الدول بفتح قنصلياتها في الصحراء الغربية”.
  • ” الخطوط تحركت وأن الكفاح المسلح مستمر ويحصد الأرواح يوميا “.
  • ” على فرنسا و الاتحاد الاوروبي لعب دور ايجابي, لأن ضمان السلام و الأمن في شمال وغرب إفريقيا, مرتبطين بالأمن في الصحراء الغربية”.
  • المغرب هو من يعرقل تعيين المبعوث الاممي لمنع عملية السلام و الوصول لحل سلمي للنزاع في الصحراء الغربية, لذا فمن الضروري بل العاجل أن تساعد دولة مثل فرنسا المغرب على فهم أن طريق السلام يمر بقبول قواعد اللعبة, وخاصة التعاون مع الأمم المتحدة من أجل تحقيق الأمن المنشود”.

أكد وزير الخارجية الصحراوي محمد السالم ولد السالك, اليوم الإثنين, أن إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب, بخصوص

الاعتراف للمغرب بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية مقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني, يتعارض كليا مع موقف المجتمع الدولي, مشيرا إلى وجود بعض المؤشرات التي تدل على تراجع إدارة الرئيس الحالي جو بايدن عن قرار سلفها.

وقال محمد سالم ولد السالك في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية,  حسبما نقلت وكالة الانباء الجزائرية أن “قرار ترامب الإنفرادي يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي, الأمم المتحدة, والاتحاد الاوروبي, والاتحاد الافريقي, ومحكمة العدل الدولية, ومحكمة العدل التابعة للإتحاد الأوروبي”, مشيرا إلى أن “كل هذه المؤسسات لا تعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية“.

وأضاف ” لا أعتقد أبدا أن إعلان ترامب يستطيع أن يغير الحدود أو يقضي على وجود شعب بأكمله, ويصادر حقوقه في وضح النهار, فهذا يساوي العودة إلى قانون الغاب”, مشيرا إلى أن “ترامب لم ينتهك فقط القانون الدولي وكافة قرارات الأمم المتحدة بقراره هذا, بل انتهك أيضا المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة, ولا أعتقد أن لهذه الأخيرة مصلحة في رؤية أي دولة تغير حدود الدول المجاورة, والإستيلاء على الأراضي باستعمال القوة”.

و قال أن “المغرب يريد إجبار الإتحاد الأوروبي وإسبانيا على اتباع نهج الرئيس السابق دونالد ترامب, حيث اتخذ مسألة استقبال الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي للعلاج في إسبانيا ذريعة لإبتزاز الدول المجاورة وخاصة إسبانيا, من أجل الحصول على اعترافها بسيادته المزعومة على الصحراء الغربية, كما استخدم الهجرة غير الشرعية, و المخدرات كورقة ضغط من أجل نفس الغاية, حيث أن 80 بالمائة من القنب الهندي في أوروبا تأتي من المغرب”.

وأشار رئيس الدبلوماسية الصحراوية إلى وجود مؤشرات على تغيير محتمل في الموقف من جانب الإدارة الأمريكية الحالية بشأن قرار ترامب, قائلا أن “إدارة الرئيس جو بايدن لم تصادق على قرار ترامب”, مستشهدا بالإعلان الأخير لوزارة الخارجية الأمريكية الذي تحدث عن وجود اختلاف جوهري بين الإدارة الحالية وإدارة ترامب السابقة.

وبخصوص فتح بعض الدول قنصليات في الصحراء الغربية, قال ولد السالك ” أن تفتح جزر القمر أو أي بلد آخر قنصلياتها في الصحراء الغربية, لن يغير من الأمر شيء, هذا قرار سياسي, وعلى الدول الافريقية احترام الميثاق التأسيسي للاتحاد

الافريقي”, مضيفا ” نعرف جيدا ماذا يفعل المغرب لإقناع بعض الدول بفتح قنصلياتها في الصحراء الغربية“.

ميدانيا, قال وزير الخارجية الصحراوي أن “الخطوط تحركت وأن الكفاح المسلح مستمر ويحصد الأرواح يوميا”, مضيفا “ليست هناك معركة كبيرة بعد لكنها ستأتي”.

وبعد أن تطرق إلى اتفاق السلام الموقع بين طرفي النزاع (المغرب والبوليساريو) عام 1991 تحت رعاية الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية, الإتحاد الافريقي حاليا, قال ولد السالك ” على فرنسا و الاتحاد الاوروبي لعب دور ايجابي, لأن ضمان السلام و الأمن في شمال وغرب إفريقيا, مرتبطين بالأمن في الصحراء الغربية“, ودعا المغرب إلى ضرورة احترام حدود جيرانه, مشيرا إلى أن إطالة أمد هذا النزاع من شأنه أن يخلق مشاكل وصعوبات للاتحاد الأوروبي.

وبخصوص حالة الجمود السياسي, بسبب المفاوضات المتوقفة, وعدم تعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية قال المسؤول الصحراوي أن “المغرب هو من يعرقل تعيين المبعوث الاممي لمنع عملية السلام و الوصول لحل سلمي للنزاع في الصحراء الغربية, لذا فمن الضروري بل العاجل أن تساعد دولة مثل فرنسا المغرب على فهم أن طريق السلام يمر بقبول قواعد اللعبة, وخاصة التعاون مع الأمم المتحدة من أجل تحقيق الأمن المنشود.

وأكد وزير الخارجية الصحراوي أن “الصحراء الغربية عملت دائما على أن يكون الحل السلمي قابل للتحقيق”, مشيرا إلى أن “بعثة الامم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية (مينورسو) موجودة على الميدان, لكنها لا تقوم

بالمهمة الوحيدة المنوطة بها, لأن المغرب يرفض إجراء الإستفتاء ولا يقبل إلا بشرعنة احتلاله للصحراء الغربية“.

ولا يزال تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية متوقفا منذ أزيد من عامين, وكان آخر دبلوماسي رشح لتولي المهمة هو الإيطالي-السويدي, ستيفان دي ميستورا, لكن المغرب رفض ترشيحه.

+2
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق