الأثنين 20/09/2021

وثائق رسمية إسبانية تكشف كيف تعاملت اسبانيا مع ابراهيم غالي كرئيس دولة

منذ شهرين في 04/أغسطس/2021 3076

كشفت وثائق رسمية إسبانية ان وزارة الخارجية الاسبانية أجرت لقاءات رسمية مع الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي أثناء اقامته بإسبانيا للعلاج من مضاعفات فيروس كورونا.

وعنونت إحدى الوثائق –اطلع موقع صمود على نسخة منها – “لقاءات بين وزارة الخارجية والأمين العام لجبهة البوليساريو ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية إبراهيم غالي”.

وكشفت الوثيقة المؤرخة بتاريخ 18 يونيو 2021 ان وزارة الخارجية الاسبانية رفضت تسليم الوثائق السرية الخاصة باللقاء والتي طلبت من طرف جهات اسبانية.

وبررت الوزارة قرارها كون الكشف عن المعلومات السرية من شانها الاضرار بعلاقات اسبانيا مع فاعلة على المستوى الدولي ومن شأنه أن يؤثر على الثقة المتبادلة التي ينبغي تطوير العلاقات الخارجية ضمنها.

واوضحت الخارجية الاسبانية ان نشر هذه المراسلات سيفسح المجال امام المساومة على العلاقات المذكورة بين اسبانيا  وجهات دولية .

وتكشف الوثائق ان المعلومات التي طلبت من جهات رسمية اسبانية ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالمسائل التي قد تعني معرفتها ضررًا حقيقيًا بعلاقات اسبانيا الخارجية.

وفي وثيقة اخرى مؤرخة بتاريخ 02 يونيو 2021 معنونة ب”جهاز امني خاص لابراهيم غالي”، تم التاكيد ان الحكومة الاسبانية خصصت فرق امنية لتوفير الحماية لزعيم دولي في اشارة للرئيس ابراهيم غالي .

….اسبانيا تحبط مؤامرة خطيرة كانت تحاك ضد الجمهورية الصحراوية…

وكانت مجلة الجيش الجزائري اكدت ان اسبانيا احبطت مؤامرة خطيرة كانت تحاك ضد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ورئيسها ابراهيم غالي .

وأبرزت مجلة الجيش الجزائري في ملف خاص نشرته في عددها لشهر يونيو ان القضية الصحراوية حققت انتصارات دبلوماسية كبيرة مكنتها من كسب معارك جديدة في سياق التاكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، واقامة دولته المستقلة على أرضه المحتلة

من بين هذه الانتصارات علاوة على كسب ود قطاع واسع من الرأي العام الدولي الذي أدرك حقيقة الملف الصحراوي، الموقف المشرف لاسبانيا إزاء قضية الصحراء الغربية والذي تجلى على وجه الخصوص في التكفل الطبي بالرئيس الصحراوي ابراهيم غالي وما رفق ذلك من حملة اعلامية شرسة، ومسعورة حاولت عبثا التشويش على توجهات الدبلوماسية الاسبانية .

ولعل أكثر ما يلفت الانتباه في هذه النقطة تحديدا-توضح مجلة الجيش الجزائري-ان الدبلوماسية الاسبانية تعاملت مع الموضوع بحكمة وتبصر على اساسا ان الأمر يتعلق برئيس دولة عضو بالاتحاد الافريقي وتحظى باعتراف العديد من دول العالم ، مثلما يعترف بحق شعبها في تقرير المصير .

وأبرزت  مجلة الجيش ان الحملات الاعلامية المغرضة والتصرفات المفضوحة لم ثني اسبانيا للعدول عن  موقفها المشرف  من القضية او التاثير عليه.

واكدت مجلة الجيش ان الموقف الاسباني المشرف والمسؤول والذي كان متوقعا يجعلها تواجه بكل شجاعة كل الابتزاز والمناورات التي تصدر عن اولئك الذين يعملون على تأجيج الوضع وتزييف الحقائق واحاكة الاتهامات .

وأوضحت مجلة الجيش الاسباني ان تصرف اسبانيا ازاء ما يحاك ضد الجمهورية الصحراوية يعد تصرفا نابعا من إيمانها بمسؤوليتها التاريخية إزاء قضية الصحراء الغربية التي هي قضية تصفية استعمار وهو  ما سكسب القضية حتما مزيدا من النجاحات والانتصارات على نهج الانعتاق والتحرر

+12
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق