الثلاثاء 17/05/2022

“نواكشوط “, عرض الفيلم الوثائقي “الحياة في انتظار تقرير المصير والمقاومة في الصحراء الغربية”

منذ 6 سنوات في 12/مارس/2016 183

أكدت رئيسة الشبكة الدولية لثقافة المقاومة, والمخرجة البرازيلية السيدة “يارا لي” اليوم السبت في “نواكشوط “, ان فليمها الوثائقي حول الصحراء الغربية مساهمة منها في دعم نضال الشعب الصحراوي لتقرير مصيره واسترجاع حقوقه المشروعة.
وقالت “يارالي” في حديث لوكالة الانباء الجزائرية على هامش عرض فيلمها “الحياة في انتظار تقرير المصير والمقاومة في الصحراء الغربية” بنواكشوط “انها بعد ان اطلعت عن قرب وتعرفت على ثقافة الشعب الصحراوي, قررت المساهمة في جهوده ونضاله من اجل تقرير المصير, بانتاج فيلم وثائقي يصور الحياة الصعبة التي يعيشها هذا الشعب المكافح تحت سلطة الاحتلال المغربي”.
واضافت ان مساهمتها هذه “تسعى كذلك الى تسليط الضوء على المقاومة السلمية التي يقودها الصحراويون, سواء بالأراضي المحتلة من الصحراء الغربية, أو بمخيمات اللاجئين بتندوف, أو في المهجر, والتي ترتكز أساسا حول تمسكهم القوي بالهوية والتقاليد والثقافة الصحراوية العريقة”.
و ترى المخرجة ان تجربة فيلمها “الحياة في الانتظار” , الذي شارك في عدة مهراجانات كان اخرها المهرجان السادس للسينما الدولية بالجزائر “يرصد مظاهر التعسف والعنف وانتهاك حقوق الإنسان, التي تمارسها قوات الاحتلال المغربي يوميا ضد الصحراويين, ركز على عنصري الشباب والنساء في نضالهم الطويل الامد, حيث لمست عند الشباب المقاومة التي يلبسها الغضب الجامح والتطلع للتغيير, وعند الثاني الصمود والحفاظ على الهوية والتقاليد.
وقد تم عرض الفيلم الممنوع من العرض في عدد من الدول العربية, بمقر رابطة النساء معيلات الأسر في العاصمة نواكشوط, بحضور جماهير من مناصري القضية الصحراوية.
وقالت المخرجة “يارا لي”, إن المغرب “منزعج إزاء النجاح الذي اكتسبه الفيلم”, مشيرة الى “ممارسات السلطات المغربية ومحاولاتها للضغط على العديد من الدول والمهرجانات السينمائية من اجل منع بث فيلمها.”
وشددت المخرجة الكورية الاصل انه ب”الرغم من الحملة القوية التي تشنها السلطات المغربية ضد الفيلم, وتهديد المؤسسات التي تحاول المساعدة في بثه ونشره, فانها مصرة على المواصلة في التعريف بالفيلم الذي قالت إن مضايقة المغرب له تسهم في تمدده وذيوع صيته”.
وتعتبر “يارا لي” – التي بدأت مشوارها السنيمائي في ثمانينيات القرن الماضي في ساوبولو – , من مؤيدي المقاومة غير العنيفة, وشاركت سنة 2010 في موكب الحرية المتوجه إلى غزة , حيث سجنت ثلاثة ايام من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي, كما كانت شاهد عيان على العدوان الإسرائيلي على لبنان لمدة 34 يوما.

التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق