الثلاثاء 17/05/2022

نواب اوروبيون يدعون “موغيريني” الى عدم المشاركة في منتدى “كرانس مونتانا”.

منذ 6 سنوات في 27/فبراير/2016 243

طلب نواب أوروبيون من أربعة كتل برلمانية مختلفة امس الجمعة , من مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن, “فيديريكا موغيريني”, إلغاء كل مشاركة رسمية في الاجتماع السنوي لمنتدى “كرانس مونتانا “المزمع تنظيمه في شهر مارس المقبل, بمدينة الداخلة بأراضي الصحراء الغربية المحتلة من قبل المغرب.
و تأتي دعوة النواب الأوروبيون, كدعم ومساندة للمبادرة التي أطلقها نائب اليسار الموحد (ايزيكييردا يونيدا) “بالوما لوبيز”, الذي يتولى منصب نائب رئيس كتلة التضامن مع الصحراء الغربية.
و حذر النواب الأوروبيون ال28 في رسالتهم . من ان هذه الأحداث الدولية (في إشارة إلى منتدى كرانس مونتانا) ,”يمكن ان تعطي صورة كاذبة عن طبيعة الاحتلال, الذي يمارسه المغرب في الأراضي المحتلة للصحراء الغربية”.
كما أكد السيد “لوبيز ” انه “يجب ان نكون واضحين , في التنديد مرة أخرى بمحاولات المغرب تكريس شرعية دولية لاحتلاله للصحراء الغربية, و قد أعرب الاتحاد الإفريقي عن معارضته لهذا الحدث, كما أحجمت الأمم المتحدة عن المشاركة, و بالتالي فهل سيتم تنظيم هذا المنتدى جنوب-جنوب “.
و أضاف النائب الأوروبي, ان المغرب يحاول ان “يسوق للعالم صورة عن التقدم و التطور في عملهم بطريقة القوى الاستعمارية القديمة” مشيرا إلى ان “الواقع مختلف تماما , حيث ان الترهيب و التعذيب و الاضطهاد يعتبر جزء من الحياة اليومية للشعب الصحراوي في الأراضي المحتلة”.
لذلك يضيف ذات البرلماني “فان المغرب يعترض على زيارة الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” و “يواصل عرقلة تنظيم استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية”.
كما وجه النواب الأوروبيون رسالة إلى “بيير ايمانويل كيران” رئيس منتدى “كرانس مونتانا”, طالبين منه عدم قبول دعوة المغرب لتنظيم هذا الاجتماع السنوي من 17 إلى 22 مارس المقبل بالداخلة المحتلة, لان ذلك “يتعارض مع حقوق و مصالح الشعب الصحراوي, و مع مبادئ القانون الدولي في الصحراء الغربية كإقليم غير مستقل”.
و جاء في رسالة ذات النواب ان “على “موغيريني”, ان توجه رسالة واضحة للعالم: ان المغرب معزول عن المجتمع الدولي, لانتهاكاته لسيادة الشعب الصحراوي, ونهب الموارد و التنكر لحق تقرير المصير”.
من جانب آخر أكد مسؤول بالمصلحة الأوروبية للعمل الخارجي, بان الاتحاد الأوروبي “لم يتلقى أي دعوة للمشاركة في منتدى كرانس مونتانا, لكن حتى و ان كان ذلك هو الأمر ,فانه بالتأكيد لا ينوي المشاركة بسبب وضع الصحراء الغربية التي يجب ان تكون موضوع مفاوضات, تحت إشراف الأمم المتحدة طبقا للوائح الأمم المتحدة”.
و قد أدانت عديد المنظمات الدولية قرار منتدى “كرانس مونتانا”, بتنظيم اجتماعه السنوي لثاني مرة في مدينة الداخلة المحتلة.


يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق