الأحد 20/06/2021

ميغيل فيليب من مركز الدراسات الأفريقية جامعة بورتو البرتغالية: ” الشعب الصحراوي يستحق منا أيضًا دعمًا قويًا قائمًا على القانون الدولي”.

منذ شهرين في 05/مايو/2021 413

ميغيل فيليب دا سيلفا من مركز الدراسات الأفريقية بجامعة بورتو  البرتغالية,  دعت في مقال مطول نشر اليوم الاربعاء على موقع  اسبوعية “visao.sapo” الواسعة الانتشار,  الاتحاد الأوروبي للمطالبة بإجراء استفتاء لتقرير مصير شعب الصحراء الغربية.

و مما جاء في المقال :

” عادت قضية الصحراء الغربية إلى الظهور على الساحة الدولية, من وجهة نظر إعلامية ، ولكن دبلوماسية أيضًا, بعد 30 عامًا من وقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو – المعترف بها كممثل للشعب الصحراوي – والمملكة المغربية ، بوساطة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية (الاتحاد الأفريقي حاليًا) ، اندلعت الحرب مرة أخرى في نوفمبر الماضي ، وقد تطيل أمد صراع كبير في منطقة غير مستقرة للغاية “.

“ولفهم ما يحدث في الصحراء الغربية ” هذا الجزء من شمال إفريقيا، من الضروري التمييز بين القوى الرئيسية الموجودة: القوة المحتلة والشعب الذي ينتظر تقرير مصيره.

كما هو الحال في العمليات الاستعمارية ، فإن نفس النظام – الذي “أصبح في عهد الملك محمد السادس استبدادي بشكل متزايد”  يضطهد الشعبين , (افتتاحية الواشنطن بوست ، 30 أبريل) .

” في عام 2019 ،  كرر البرلمان الاتحادي الألماني التأكيد على أن المغرب هو القوة المحتلة لأرض لا تنتمي إليه.

وقد تم تأكيد ذلك من قبل محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي (CJEU) في عامي 2016 و 2018 ومؤخرا من قبل الاتحاد الأفريقي في 9 مارس”.

و ” من المتوقع صدور حكم جديد من قبل محكمة العدل الأوروبية، مما قد يثير التساؤل حول الاتفاقيات الموقعة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في مجالات الزراعة والصيد البحري.

ففي مارس ، لم يوقع المغرب على اتفاق النقل البري الجديد لأن الاتحاد الأوروبي استثناه من “إقليم الصحراء الغربية غير المتمتع بالحكم الذاتي”.

لتخلص في مقالها المطول الى القول “لم ينس المجتمع البرتغالي تيمور الشرقية.

و يستحق الشعب الصحراوي أيضًا دعمًا قويًا قائمًا على القانون الدولي. مع استئناف الحرب ، ازدادت انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة. فهل ننتظر المزيد من المجازر الظاهرة حتى نتحرك؟ أليس العدل هو مرشدنا الأساسي؟.

 

+5
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق