السبت 23/01/2021

منتدى كرنس مونتانا: إثارة طلب البوليساريو خلال المؤتمر الصحفي اليومي للناطق باسم الأمم المتحدة

منذ 5 سنوات في 12/فبراير/2016 90

حظيت الرسالة التي وجهها الرئيس الصحراوي السيد محمد عبد العزيز الى الامين العام للامم المتحدة حول عزم مؤسسة كرانس مونتانا تنظيم منتداها السنوي للمرة الثانية على التوالي بالداخلة المحتلة باهتمام الصحفيين بمقر الأمم المتحدة.
ووجهت أسئلة للناطق الرسمي باسم الامم المتحدة السيد”ستيفان دوجاريك”  حول الطلب الذي تقدمت به جبهة البوليساريو الى الامم المتحدة يوم الثلاثاء الماضي لضمان عدم مشاركة المنظمات والمسؤولين الامميين في المنتدى وهل الامين العام اتخذ قرارا بهذا الشان.
وفي رده على الاسئلة فضل الناطق الرسمي باسم الأمين العام عدم الخوض في تفاصيل الموضوع في انتظار استكمال كافة المعطيات وتقديم الرد في الوقت المناسب.
ووصف الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز  في رسالته  الموجهة الى الامين العام للامم المتحدة “بان كي مون”, قرار  تنظيم منتدى “اكرانس مونتانا ” بالداخلة المحتلة  ما بين 17 -22 مارس  القادم , بالخطوة الاستفزازية والعدائية,   الهادفة إلى تشجيع المغرب على الاستمرار في تقوية احتلاله للاشرعي للصحراء الغربية، وارتكاب المزيد من انتهاكات الحقوق الإنسانية الأساسية للشعب الصحراوي، بما فيها حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير، ونهب ثرواته الطبيعية.
وبعد ان استعرض الوضع القانوني  للصحراء الغربية كاقليم  غير متمتع بالتسيير الذاتي, والمغرب  كقوة احتلال  لايملك  حق التعامل مع اطراف ثالثة فيما يتعلق  باقليم الصحراء الغربية, دعى الامين العام للامم المتحدة   الى ” ضمان أن لا يشارك أي موظف أممي في الملتقى القادم، وعلى استعمال مساعيكم الحميدة لإقناع المغرب ومنتدى “كرانس مونتانا” بالاحجام عن عقد دورته لسنة 2016 في مدينة الداخلة المحتلة”.
رسالة الرئيس الصحراوي  الى “بان كي مون”,  تاتي بعد اقل من اسبوع على رسالته  التي  بعث بها  اليه بخصوص زيارة ملك المغرب الى الاراضي الصحراوية المحتلة التي وصفها ايضا بالاستفزازية,  ودعاه من خلالها الى  ” التدخل العاجل واتخاذ كافة الإجراءات والخطوات اللازمة لمنع مثل هذه السلوكات الاستفزازية، التي تعكس استهتاراً بالقانون الدولي واستخفافاً بميثاق وقرارات الشرعية الدولية واحتقاراً صريحاً  لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثه الشخصي”.
رسالة الرئيس الصحراوي اذن هي الثانية من نوعها التي لفت من خلالها  انتباه  الامين العام للامم المتحدة,  الى استفزازات  الاحتلال المغربي المتكررة, التي ” تجري فوق بلد لم يتمتع بعد بحقه في تقرير المصير، يخضع لمسؤولية الأمم المتحدة، الحاضرة في عين المكان عبر بعثتها لتنظيم الاستفتاء، المينورسو”, داعيا اياه  الى التدخل العاجل .

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق