الأحد 22/05/2022

مفوضية الاتحاد الأفريقي: القارة تقف مع الشعب الصحراوي حتى تحقيق الاستقلال والتحرير

منذ 6 سنوات في 02/مارس/2016 178

قالت مفوضية الاتحاد الأفريقي، في بيان، إن «الشعب الصحراوي احتفل بالذكرى الـ40 لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، وكانت الدعوة إلى إنهاء الاستعمار والتحرر والاستقلال من آخر مستعمرة في أفريقيا يتردد على نحو متزايد, في الصحراء الغربية وحول العالم، في 27 فبراير 2016».
وتابع البيان: «انضم وفد مفوضية الاتحاد الأفريقي وبعض الدول الأعضاء من كبار الشخصيات الدولية وآخرين، لإيصال رسائل قوية من التضامن والدعم لشعب الصحراء الغربية، والرسالة كانت واضحة وقاطعة: أفريقيا لن تكون حرة، حتى تتحرر آخر مستعمراتها، الصحراء الغربية، وتكون مستقلة».
وأضاف: «مثل الدكتور مصطفي سيديكي كالوكو، مفوض الشؤون الاجتماعية، للاتحاد الأفريقي والرئيسة الدكتورة نكوسازانا دلاميني زوما، في الاحتفال في مخيم اللاجئين بالداخلة بالقرب من مدينة تيندوف، وألقي رسالة الرئيسة بالتهنئة والدعم والتضامن، مطمئنة شعب الصحراء الغربية، أن «أفريقيا سوف تقف جنبا إلى جنب مع الشعب الصحراوي، حتى، يتحقق النصر».
وأكد الدكتور كالوكو على قرارات الجمعية العامة الـ25 والـ26 للاتحاد الأفريقي لرؤساء الدول والحكومات التي دعوا فيها الأمم المتحدة «بتحديد موعد لإجراء استفتاء تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية, وحماية سلامة الصحراء الغربية باعتبارها إقليما مستعمرا، من أي عمل من شأنه أن يقوض ذلك»، بحسب البيان.
وبعثت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي، الدكتورة نكوسازانا دلاميني زوما، رسالة طمأنه، من خلال حسابها الخاص بموقع «تويتر»، لشعب الصحراء الغربية قائلة: «أفريقيا سوف تقف معكم حتي يتحقق النصر»، كما كتبت: «استفتاء الصحراء الغربية هو الوعد الذي حققته أفريقيا والمجتمع الدولي لكم، ويجب علينا أن نجعله حقيقة واقعة»، وأخذ وفد تلو الآخر المنصة وردد نفس الرسالة من التشجيع والتضامن.
وقال وزير ناميبيا للشؤون الخارجية ونائب رئيس مجلس الوزراء نيتومبو ناندي- ندايتوا، الذي عاش من قبل في مخيمات للاجئين قبل استقلال بلاده: «أفريقيا ستكون مع شعب الصحراء الغربية حتى يتحقق الاستقلال. سنكون معكم، ليكون مكانكم في المجتمع الدولي كما فعلنا في أبواب الاتحاد الأفريقي».
في الذكري الـ40 لإعلان الجمهورية الصحراوية، توجه رئيس الجمهورية الصحراوية، محمد عبدالعزيز، أمام الشعب الصحراوي والعالم بتحية للقارة الأفريقية التي وصفها بأنها قارة الثورات وحركات التحرر، لاحتضان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. كما بث التليفزيون الجزائري رسالة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة: «إننا نثمن عاليا التزام الاتحاد الأفريقي للدفاع عن القضية الصحراوية، ونلاحظ مع التقدير رفضه وإدانته للممارسات الاستعمارية المغربية».
واتخذ الرئيس الصحراوي الفرصة لدعوة الاتحاد الأفريقي لتكثيف مشاركته كشريك للأمم المتحدة، في تحقيق خطة الأمم المتحدة لمنظمة الوحدة الأفريقية لعام 1991 في الاستفتاء لتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية في الاستنتاج.

وينتظر شعب الصحراء الغربية أن يعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن موعد الاستفتاء، التي وُعدت به قبل 25 عاما، وذلك عندما يزور المنطقة في 4 و5 مارس.
ومن بين الشخصيات الدولية الأخرى، الرسمية وغير الرسمية وفود من الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي وهى كما يلي: الجزائر ، أنغولا، الغابون، كينيا وموزمبيق وناميبيا وجنوب أفريقيا وتنزانيا وزامبيا وزيمبابوي. خارج أفريقيا، جاءت الوفود أيضا من كوبا، المكسيك، والعديد من الدول الأوروبية.
وتضمنت الاحتفالات العسكرية وموكبا مدنيا وثقافيا، بمشاركة أنشطة من الصحراويين من المناطق المحررة وكذلك الأراضي المحتلة، وردد المتظاهرون: «لا بديل، لا بديل عن تقرير المصير».


يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق