الأحد 14/08/2022

كاتب مغربي : زيارة رئيس الاركان الصهيوني للرباط دليل على ان نظام المخزن في أزمة

منذ 3 أسابيع في 20/يوليو/2022 1025

حذر الكاتب المغربي المتخصص في شؤون التطبيع, هشام توفيق من خطورة زيارة رئيس اركان الجيش الصهيوني الى الرباط, و التي تستهدف الشعب المغربي الرافض لسياسات النظام المغربي, معتبرا الحضور الاستعجالي للمسؤول العسكري الصهيوني “دليل على أن نظام المخزن في أزمة”.

و حل رئيس اركان الجيش الصهيوني بالرباط مساء امس الاثنين في زيارة تدوم ثلاثة ايام, رغم الرفض الشعبي لهذه “الجريمة التطبيعية الجديدة”, و لكل الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني المحتل.

و أبرز هشام توفيق في مساهمة له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”, أن هذه الزيارة تأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه الكوارث في المغرب “تفقيرا وفسادا وإهمالا للشعب المغربي”, خصوصا بشمال البلاد بعد اندلاع حرائق رهيبة في قرى القصر الكبير والعرائش.

و للتأكيد على خطورة هذه الخطوة التطبيعية, التي تختلف عن سابقاتها, رصد هشام توفيق ثلاث نقاط مهمة, أولاها أنها محاولة لاستهداف المنطقة المغاربية وشعوبها عن طريق تفتيتها, و تصفية قواها الحية.

و النقطة الثانية, وفق الكاتب, أن رئيس الأركان الصهيوني, يرافقه خلال هذه الزيارة رئيس لواء الأبحاث في هيئة الاستخبارات العسكرية للكيان المحتل, و المعروف عن الاخير أنه “هو من يحدد العدو المطلوب استعجالا لضربه وتصفيته, وهو نفس الجهاز البحثي الذي كان يحضر في لقاءات خاصة, لاختراق البلدان التي تعاني من ثورات شعبية أو أنها ستعاني مستقبلا من ثورات”.

و اشار في هذا الاطار الى أن هذا ما يحدث في المغرب الذي يعاني احتجاجات ضد الغلاء و القمع و التطبيع.

اما النقطة الثالثة, فهي “إنقاذ نظام المخزن الاستبدادي”. فهذه الزيارة جاءت من جهة “لخدمة مصلحة الكيان الصهيوني عن طريق تنزيل صفقة القرن و السماح له بالتمدد و حفظ ماء وجهه”, ومن جهة ثانية من أجل خدمة مصلحة النظام المغربي

لحمايته وتعزيز قدرته ضد غضب الشعب المغربي”.

و أضاف في السياق ان الحضور الاستعجالي لقائد لواء الأبحاث هو دلالة على أزمة النظام المغربي, قائلا : “هناك تخوف كبير من زلزال يحدث في المغرب, بسبب الغضب الشعبي الذي يتأجج يوما بعد يوم, و نظام المخزن يسعى الى إدماج الكيان الصهيوني في الأزمة المغربية, لترجيح الكفة لصالحه”, معتبرا “الاحتجاجات الشعبية في المغرب بمثابة القنبلة النووية التي يتخوف منها الكيان الصهيوني

وتابع يقول : “القنبلة الحقيقية التي تخيف نظام المخزن و الكيان الصهيوني هي الثورات الشعبية, خصوصا في المغرب, الذي أصبح شعبه يصرح بمعاناته من الاستبداد المخزني المغربي والإفساد الصهيوني والتطبيع المنظم لتخريب التربية والهوية والزراعة والإعلام والبلاد واستهداف القوى الحية المغربية (…)”.

و ختم الكاتب المغربي مقاله بالتساؤل : “هل يسقط المغرب في فخ لواء الأبحاث الذي يصنع بنك الأهداف ويحدد العدو لنفسه ولعقول مطبعة استسلمت لبحوث صهيونية, عوض الثقة في عقول مغربية علمية تقول أن الكيان الصهيوني كيان إرهابي ونظام

عنصري بشهادة تقرير مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة؟”.

وقوبلت زيارة رئيس اركان الجيش الصهيوني الى المغرب بتنديد واسع من قبل الشعب المغربي و قواه الحية, حيث أدانت عدة هيئات مغربية هذه الزيارة “المشؤومة” التي تهدف الى “الصهينة الشاملة” للبلاد.

و شددت على أن هذه الخطوة التطبيعية تأتي “عكس بوصلة الشعب المغربي الحر المتجهة دوما نحو فلسطين و قدسها الشريف”, كما جددت مطالبها للدولة المخزنية “بوقف مسلسل صهينة مؤسسات الدولة والتراجع عن كل خطوات التطبيع وإغلاق مكتب الاتصال الصهيوني, وإلغاء كل الاتفاقيات الموقعة مع هذا الكيان الإرهابي”.

كما نظم مناهضو التطبيع, مساء امس الاثنين, احتجاجات امام مقر البرلمان, للتعبير عن رفضهم لزيارة رئيس اركان الجيش الصهيوني و الوفد المرافق له, ولهذه الجريمة التطبيعية الجديدة.

التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق