الأثنين 01/03/2021

في ظرف اقل من اسبوع : المجتمع الدولي يرصد اكثر من 07 مليون أورو ومساعدات غذائية ومعدات طبية هامة لدعم الشعب الصحراوي .

منذ 10 أشهر في 06/مايو/2020 200

كعادته حاول النظام المغربي استغلال تفشي جائحة كرونا في العالم وانشغال المجتمع الدولي لمواجهة الابعاد الخطيرة لهذا الوباء، عبر اطلاق حملات دعايية تستهدف الشعب الصحراوي

الحملة الاعلامية المغربية حاولت الترويج بان الشعب الصحراوي اصبح محاصرا ووحيدا وتم التخلي عنه من قبل المجتمع الدولي واشقائه.

لكن الرد على الدعاية المغربية الجديدة القديمة جاء سريعا اذ وفي ظرف اقل من اسبوع رصد المجتمع الدولي اكثر 07 مليون اورو فضلا عن فتح تخصيص الحكومة الجزائرية جسرا جويا لنقل مساعدات غذايئة هامة الى الشعب الصحراوي.

وبالرغم من ان الهبة التضامنية التي قامت بها الحكومة الجزائرية وايفاد وفد حكومي الى الجمهورية الصحراوية للتعبير عن التضامن الشعب الصحراوي كان طبيعيا، الا ان المفاجئ بالنسبة للنظام المغربي كان موقف الحكومة الفرنسية التي تقدمت لاول مرة بمساهمة بقيمة 400 ألف يورو لدعم الشعب الصحراوي .

ولم يتاخر الاتحاد الاوروبي عن الاستجابة للوضع الانساني للشعب الصحراوي حيث قدم نهاية الاسبوع الماضي مساعدة مالية قدرها 5.3 مليون يورو.

من جانبها ساهمت الحكومة السويسرية   بملغ  1.8 مليون فرنك سويسري (1.9 مليون دولار أمريكي).

وتعتبر الاستجابة السريعة التي تاتي في ظرف خاص يمر به العالم، ردا صريحا مفاده التزام المجتمع الدولي وحلفاء الشعب الصحراوي بدعم الشعب الصحراوي ومرافقته في الظروف الصعبة.

الحكومة  الجزائرية اكدت  ان  الجسر الجوي لنقل المساعدات الغذائية  يؤكد من جديد على روح التضامن الذي يميز الجزائريين تجاه أشقاءهم”.

وابرزت وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو أن هذه العملية التضامنية ليست وليدة الساعة وإنما “هي فطرة مستمدة من القناعة  التاريخية التي برهن من خلالها الشعب الجزائري إصراره على مواصلة التضامن والتلاحم مع الأشقاء”.

واستطردت الوزيرة قائلة “اليوم نقف وقفة تكاثف وتآزر الجزائر شعبا وقيادة مع الشعب الصحراوي والتي لن تكون الأخيرة وهو ما يترجم قناعة الشعب الجزائري الراسخة والثابتة مند عقود تاريخية “.

بدورها عبرت الامم المتحدة عن ارتياحها لحجم التضامن مع الشعب الصحراوي مؤكدة ان المساهمات المالية التي تقدم بها الاتحاد الاوروبي وعدد من الدول المساهمة ستساعد في تغطية الاحتياجات الغذائية الأساسية للشعب الصحراوي خلال الأشهر المقبلة.

وقال عماد خنفير، ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري في الجزائر: “مع تعرضنا لجائحة عالمية غير مسبوقة، يود برنامج الأغذية العالمي أن يعرب عن شكره للاتحاد الأوروبي  والدول المساهمة على دعمها المتواصل للشعب الصحراوي خاصةً في هذا التوقيت الحرج.”

وابرز المسؤول الاممي ان الشعب الصحراوي يحتاج  دعمنا الآن أكثر من أي وقت مضى. وهذه التبرعات تاتي في الوقت المناسب، وستسمح لبرنامج الأغذية العالمي بتوفير  الكميات المطلوبة من الأغذية المتنوعة وتجهيزها مسبقاً للاستجابة لأزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).”

 

0

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق