السبت 27/02/2021

عودة الحرب في الصحراء الغربية ليس بالأمر “المفاجئ” (محلل)

منذ شهر واحد في 26/يناير/2021 177

اكد المحلل السياسي الصحراوي, سيدي محمد بن جعفر, أن الحرب الناشبة بين المغرب و الجمهورية الصحراوية ليس ب”الامر المفاجئ” في ظل عدم وجود أي جهة دولية متنفذة ترغب في ايجاد حل لقضية الصحراء الغربية, علاوة على تماطل المجتمع الدولي في حمل المغرب الى العودة الى طاولة التفاوض.

واعتبر بن جعفر في حديث أدلى به أمس الاثنين لإذاعة “سبوتنيك” الروسية : ان التوتر السائد  “ليس مفاجئا لأن جبهة البوليساريو, منذ أزيد من سنتين, حذرت بأنه في حال لم يعد المغرب إلى طاولة المفاوضات, فإنها ستكون في حل من كل الاتفاقات الأممية المتعلقة بوقف إطلاق النار”, مضيفا أن “جبهة البوليساريو كانت جاهزة لما تقوم به”.

و أعرب عن اعتقاده بأن “بوادر الحرب كانت تلوح منذ اشهر و ما نشهده حاليا هو تصعيد في الوضع بعدما أدرك الصحراويون أن المغرب لا يرغب بالتفاوض”.

و يرى المتحدث أنه “اذ أخذ الوضع منحنى تصادميا, فان المجتمع الدولي سيتحرك من أجل وقف اطلاق النار, و من أجل حلحلة الوضع, الا أن المغرب سيراهن على عامل الوقت”.

والى ذلك اعتبر المحلل الصحراوي, أن موقف المغرب بالنسبة للصحراء الغربية “لا يمكن أن يلتقي مع القرارات الدولية الداعية الى استفتاء تقرير المصير, لان المغرب قدم مشروع الحكم الذاتي الذي يرفضه الصحراوين لانهم يعولون على القرارات الدولية و الافريقية التي تنص على ضرورة تصفية الاستعمار و الاعتراف بالحدود الموروثة عن الاستعمار”.

وفيما يخص الجانب الميداني, يرى المحلل الصحراوي, بأن “الضربات الموجعة التي وجهها الجيش الصحراوي لقوات الاحتلال المغربي و نجاحه في تحطيم أجزاء من الجدار العازل, والمواجهات التي أسقطت ضحايا في صفوفها, قد تدفع بالمجتمع الدولي و الدول ذات المصالح في المنطقة, الى التحرك لوضع حد للوضع المتصاعد”.

وردا على سؤال حول دور القوى الدولية و الاقليمية في تهدئة التوتر, قال بن جعفر, أن “الغرب لا يسعى لحل المشاكل وإنما يسعى لتعقيدها و اطالة أمدها من أجل تحقيق مصالحه بالنظر الى الموقع الحساس و الهام للصحراء الغربية.

وتأسف سيدي محمد بن جعفر لعرقلة بعض الدول, على غرار فرنسا, لمحاولات و مساعي تحريك ملف الصحراء الغربية التي تقوم بها بعض الجهات, لا سيما بعض الدول الافريقية”.

+1
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمقالات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق