الأربعاء 10/08/2022

عام على اندلاع حرب الصحراء الغربية الثانية: الموقف الميداني، ومسار العمليات العسكرية

منذ 9 أشهر في 12/نوفمبر/2021 1327

أصدر رئيس الجمهورية الصحراوية “إبراهيم غالي” الذي يتولى أيضا منصب القائد الأعلى للقوات المسلحة يوم 13 نوفمبر 2020، مرسوما رئاسيا([1])أعلن من خلاله نهاية الإلتزام بوقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية سنة 1991، وتضمن المرسوم اومر للجيش الصحراوي ببدء الاعمال القتالية، وإعلان حالة طوارئ عامة وتكليف الهيئة الوطنية للأمن، بإتخاذ الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات حالة الحرب بخصوص تسيير وإدارة المؤسسات والهيئات المدنية الصحراوية.

ركز الجيش الصحراوي خلال الاسابيع الاولى من الحرب على عمليات القصف التي استهدفت كافة القطاعات العسكرية للجيش المغربي (تويزكي، المحبس، الفرسية، حوزة، السمارة، امغالا، البكاري، اوسرد، تشلة، الكلتة، ام ادريكة، الكركرات) و المنتشرة على طول الجدار المغربي الممتد لمسافة 2700 كلم.

بعد مرور ثلاثة اشهر على اندلاع الحرب حدث تحول نوعي، عندما وصل الجيش الصحراوي الى منطقة “الوركزيز” جنوب المغرب([2])و نفذ بتاريخ 21 يناير 2021 هجمات بالصواريخ والاسلحة الثقيلة ضد قواعد عسكرية مغربية تقع في مناطق استراتيجية من قطاع توزكي مثل (لبعاج، طارف بوهندة و لمسامير…)، وذلك في إطار عملية التصعيد وإتساع دائرة الحرب التي اعلنت عنها قيادة الجيش الصحراوي.

بعد يومين من هجوم “الوركزيز” أعلن عن قصف بالصواريخ استهدف منطقة الگرگرات ومحيطها حيث تتواجد قوات مغربية كبيرة بالمنطقة منذ منتصف نوفمبر 2020، أربعة صواريخ كانت كافية لخلق واقع جديد ([3])، وتم الحديث عن عملية دقيقة ونوعية نفذتها وحدة خاصة تابعة للجيش الصحراوي، قامت بالهجوم ليلا وانسحب بشكل سريع لم تترك معه فرصة للجيش المغربي الذي استعان بالطائرات الحربية لتمشيط المنطقة.

كانت عملية اطلاق الصواريخ على الكركرات بمثابة تذكير واضح بأن وقف إطلاق النار لم يعد ينطبق بالكامل على النزاع الذي تتولى الامم المتحدة معالجته([4])واثار الهجوم ردود فعل دولية ابرزها قرار الرئيس الفرنسي “امانويل ماكرون” تكثيف اتصالاته بزعماء المنطقة حيث اشارت مصادر دبلوماسية الى ان باريس اعربت عن قلقها من تطور الوضع بالصحراء الغربية، فيما حذرت بريطانيا من خطورة السفر الى الحدود الصحراوية -الموريتانية، ودعت اسبانيا على لسان وزيرة خارجيتها “أرانشا غونزاليس لايا” الامم المتحدة الى التحرك لمنع تصاعد العمليات العسكرية([5]) .

تطور اخر كان لافتا في مسار الحرب الثانية عندما اعلنت جبهة البوليساريو عن عملية نوعية هذه المرة كانت داخل عمق التراب المغربي، فبتاريخ 08 فبراير 2021 نفذت وحدة خاصة من الجيش الصحراوي عملية عسكرية جريئة ضد حراسة عسكرية متقدمة للجيش المغربي بمنطقة “اقا” التي تبعد عن الاراضي الصحراوية المحررة بأكثر من 150 كلم، اسفرت العملية عن مقتل أربعة جنود مغاربة بينهم ضابط، وجرح عدد اخر، وغنم مجموعة من الأسلحة والوثائق([6])واعتبرت العملية كاستعادة لأحداث الأيام والسنوات التي ميزت الفترة الممتدة من: (1976-1983)، حيث تم الهجوم على مدن وقرى مغربية، وكانت دلالات هجوم “اقا” واضحة، و اكدت قدرة الجيش الصحراوي على الوصول إلى أي نقطة حتى ولو كانت داخل عمق التراب المغربي([7]) .

انتهجت جبهة البوليساريو خلال الحرب الحالية نفس الاستراتيجية والأساليب التي مكنتها من الصمود على مدار 16 سنة من الحرب الدروس مع المغرب، لذلك اعتبرت عمليات القصف والانشطة العسكرية المرافقة لها كمرحلة تسخين وتحضير تسبق الدخول في الحرب الفعلية وتهدف الى استنزاف معنويات الجيش الملكي المغربي وإمكانياته المادية ([8]) .

…اخفاء الحرب ..استراتيجية مغربية جديدة قديمة…

 سارعت الرباط منذ البداية الى نفي وجود الحرب، ووصفت ما يجري من عمليات عسكرية على طول الجدار المغربي بمناوشات بسيطة ومحدودة لا ترقى الى مستوى الحرب، وليس المغرب وحده الذي يخفي حالة الحرب بل ان حلفاؤه يمارسون نفس التعتيم، ويحاولون منع مجلس الامن والامم المتحدة والهيئات الدولية الاخرى من معالجة الازمة بهدف حماية الوضع الراهن الذي يخدم المغرب.

ادخلت العمليات العسكرية للجيش الصحراوي  المغرب في حالة استنفار دائمة، خاصة بعد تسجيل خسائر معتبرة في المعدات والارواح ، و تدمير عدد كبير من القواعد العسكرية المغربية، و تسجيل حالات فرار وسط الجنود المغاربة الى داخل الاراضي المغربية وصوب إسبانيا، كما سجلت حالة ارتباك وتخبط في توزيع الأسلحة الفردية و المؤون على الجنود، و مشاكل في اعادة نشر الاسلحة ووحدات الجيش على طول الجدار المغربي ،وادى تفاقم الوضع الى تسجيل حالات رفض الامتثال للأوامر من طرف الجنود، و تزايد عدد حالات العطل المرضية، والتمرد وادعاء الجنون، لتفادي التحويل إلى خطوط الجبهة الأمامية([9]) .

لقد شكل هذا التطور هاجسا للجيش المغربي الذي كلف الدرك الحربي بالتعامل مع التطورات، وامر بمحاكمة الجنود الفارين من جبهات القتال ([10])و لجا الى قطع الاتصالات الهاتفية وشبكة الانترنت بالقواعد العسكرية لمنع تسريب المعلومات المتعلقة بالحرب، وزيادة تحصين الجدار، وزرع مساحات جديدة بالألغام المضادة للأفراد و الأليات و تشيد جدار جديد يطوق مدينة السمارة المحتلة  ([11]) .

ومع تواصل الحرب واشتدادها طرحت علامات استفهام حول مدى قدرة الجيش المغربي خاصة القادة العسكريين على تسيير الحرب بسب افتقادهم للتجربة وغياب التدريبات اللازمة لمواجهة حرب العصابات وعمليات الكر والفر التي يعتمدها الجيش الصحراوي ([12]) .

اوراق حول حرب الصحراء الغربية الثانية ….قسم الدراسات بموقع صمود نت 2021

…………………………………………………..

[1] الرئيس الصحراوي، يعلن رسميا نهاية الإلتزام بوقف إطلاق النار،وكالة الانباء الصحراوية،14 نوفمبر 2020، https://2u.pw/vlWIa
[2] وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي تصل الوركزيز وتضرب لبعاج وطارف بوهندة بقطاع تويزكي،وكالة الانباء الصحراوية،21 يناير 2021، https://2u.pw/GB1wy
[3] وحدات من جيش التحرير الشعبي الصحراوي تنفذ عمليات مسلحة جديدة بمنطقة الگرگرات،وكالة الانباء الصحراوية ،23 يناير 2021،https://2u.pw/scCFo
[4] Biden will alter rhetoric, but won’t change course on Western Sahara. Trtworld. janv 26. 2021. https://2u.pw/AEepv
[5] ماكرون يفتح قنوات اتصال بالمنطقة،بريطانيا تحذر من السفر الى الحدود الصحراوية الموريتانية،اسبانيا تدعو الامم المتحدة الى الحيلولة دون تصاعد حدة الحرب،موقع صمود نت،28 يناير 2021، https://2u.pw/NiU1z
[6] وحدة خاصة من الجيش الصحراوي تنفذ هجوما على الكتيبة الثانية من الفيلق التاسع مدرع وتغنم وسائل ومعدات ووثائق وقتل جندي برتبة ضابط صف وثلاثة جنود،وكالة الانباء الصحراوية،08 فبراير 2021،https://2u.pw/fPJGL
[7] هل تعجل عملية (أقا) بالاعتراف المغربي بوجود حرب؟،موقع صمود نت،09 فبراير 2021، https://2u.pw/ZczQb
[8] ”تواجد إسرائيل و الإمارات و حلفائهم يهدد أمن المنطقة”،جريدة الخبر ،16 ديسمبر 2020،https://cutt.ly/fbjIMZd
[9]“كورونا” والجنون.. سلاح الجيش المغربي لمواجهة “البوليزاريو”!،صحيفة النهار ،20 ديسمبر 2020، https://cutt.ly/CbdAnqQ
[10] الحرب متواصلة و القادم أسوء على القوات المغربية،وكالة الانباء الجزائرية،28 مارس 2021، https://2u.pw/C4hpa
[11] قيادة جيش الاحتلال تقطع شبكة الاتصال عن جنودها، إيكيب ميديا،14 نوفمبر 2020، https://cutt.ly/lbanFLI
[12] الجيش المغربي يواجه صعوبات بالحرب في الصحراء الغربية، الشروق اليومي ،03 يناير 2021،https://cutt.ly/6bhQZS5

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق