الأثنين 16/05/2022

صحيفة الواشنطن بوست, مطالب حركة 20 فبراير لم تتحقق, والنظام بعد خفوت اصوات الشارع بدأ من جديد في قمع منتقديه.

منذ 6 سنوات في 22/فبراير/2016 151

انطلقت صحيفة ” الواشنطن بوست” الامريكية في تقييمها لتجربة حركة 20 فبراير المغربية بعد مرور خمس سنوات على تاسيسها, من ان مقياس نجاح أي حركة احتجاجية يتوقف بالاساس على النتائج التي حققتها، وبالنظر إلى أن حركة 20 فبراير تقول الصحيفة طالبت بإقرار ملكية برلمانية، وعدالة اجتماعية، ومساواة، فمن الصعب القول بنجاحها, خصوصا وأن جميع مؤشرات الواقع المغربي تؤكد عكس ذلك, مسجلة ان حركة 20 فبراير نجحت بالفعل في التنظيم، وتعبئة الجماهير، ولكنها لم تنجح في إقرار واحد من أبرز مطالبها وهو الملكية البرلمانية .
الصحيفة الامريكية اضافت ان السلطات المغربية أقرت إصلاحات، ونجحت في لجم الأصوات المنتقدة, لتدشن من جديد حملة قمع المحتجين والصحافيين والنشطاء الحقوقيين, بعد خفوت أصوات الشارع المغربي.
محذرة من ان هدوء الوضع في المغرب قد لايدوم طويلا، فالعديد من المحتجين تقول الصحيفة ينحدرون من أسر مغربية عانت من القمع أثناء فترة حكم الملك الراحل الحسن الثاني، وهؤلاء مستعدين لتنظيم انفسهم ، والخروج من جديد للشارع.

التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق