الأثنين 26/07/2021

شبكة ميزرات الاعلامية, شركات تكتسح اراضي الداخلة المحتلة, وتحولها الى مستوطنات, وابنائها اصبحوا غرباء في وطنهم.

منذ 5 أشهر في 12/مارس/2021 1123

كشفت شبكة ميزرات الاعلامية في تحقيق اجراه امينها العام وبثته عبر تقنية الفيديو  على موقعها,  ان اراضي الداخلة  المحتلة تحولت الى مستوطنات ومحميات وتجزئات تشتمل على عشرات الالف من البقع الارضية التي يتم بيعها للمستوطنين المغاربة, اوتفويتها لعملاء الاحتلال المغربي لشراء صمتهم.

واستعرض التحقيق بالارقام  انه ما بين  سنة 2016 و 2018  تمت تهيئة   اراضي شاسعة  وتحويلها الى تجزءات تشتمل اعلاها على  الف بقعة ارضية وادناها على 700 بقعة ارضية  وتم بيعها  وتفويت نسبة منها لما يسمى بالمنتخبون.

هذا التوجه  يسعى الاحتلال المغربي  من خلاله الى  افراغ الداخلة المحتلة من ابائها وتحويلها الى مستوطنات ومحميات, على مرأى ومسمع من ابنائها الذين اصبحوا مع مرور الزمن غرباء في وطنهم.

وبالنظر الى كون تحقيق شبكة ميزرات الاعلامية سلط الضوء على  الفترة ما بين 2016 و2018 فقط  الا ان  ما حدث قبل ذلك وبعده  ويحدث الان  سيكون بكل تاكيد كارثيا.

وسبق لموقع صمود ان  اورد اواخر شهر يناير المنصرم  ان وفدا فرنسيا من غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب, قد حل بالداخلة المحتلة لتفقد مراحل انجاز مستوطنتين تم الشروع في  انجازهما بمنطقتي بئر كندوز والكركرات المحتلتين, في اطار تنفيذ اتفاقية تم توقيعها مع سلطات الاحتلال المغربي على هامش منتدى الأعمال المغرب – فرنسا المنظم ما بين 23 و25 أكتوبر 2019 بالداخلة المحتلة.

وستخصص تلك المستوطنات التي ستقام على  “مساحة 30 هكتارا لكل واحدة باستثمار بلغ 160 مليون درهم، في مرحلة الدراسات العمرانية والتقنية,  للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكرارات, واستعاب المقاولات الصغرى والمتوسطة في جميع حلقات سلسلة القيمة, (الناقل، أمين المستودعات، ممثلو الجمارك …)، بالإضافة إلى خدمات مختلفة (مطاعم، وبنوك، وصيدليات، ومتاجر، وشلاك المساعدة لإحداث مقاولة والحصول على تصاريح البناء)”.

فهل يقبل الصحرايون بالارض المحتلة وبشكل خاص جيل الشباب عماد المستقبل ان يتحولوا الى غرباء في وطنهم .

والمثل يقول “عيب الدار على من بقى في الدار” !!.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق