الجمعة 22/01/2021

زيارة “بان كي مون” للمنطقة, تفنيد للادعاءات المغربية, واقبار للمخططات الهادفة الى حرمان الشعب الصحراوي من حقوقه المشروعة.

منذ 5 سنوات في 09/مارس/2016 35

شكلت الزيارة التي قام بها الأمين العام للأمم المتحدة السيد “بان كي مون” الى المنطقة. في الفترة من 01 الى 07 مارس 2016، تحولا هاما سيكون له أثره في مسار القضية الصحراوية، حسبما افاد به مصدر مطلع لموقع صمود.
واكد المصدر ” ان الزيارة التي حاول النظام المغربي افشالها ثم رفضها لحجج واهية “, حققت نتائج إيجابية خاصة للشعب الصحراوي الذي ابان عن تصميمه وارادته, رغم الظروف الصعبة في التمسك بحقوقه المشروعة”.
وابرز المصدر ان “بان كي مون” أدرك تلك الحقيقة ولمس خلال استقباله من طرف الشعب الصحراوي إرادة “فلاذية” لدى الصحراويين, الذين رغم المؤامرات التي تحاك ضدهم منذ عقود الا انهم ظلوا صامدين.
ولعل من النتائج الإيجابية التي تحققت, واطلع الأمين العام للأمم المتحدة العالم حولها, ضرورة ان يتشبث المجتمع الدولي بحق تقرير المصير , باعتباره مبدا مقدسا حان الوقت لتطبيقه في الصحراء الغربية, معلنا بذلك رفض كافة المحاولات اليائسة التي يقدمها الاحتلال المغربي وحلفائه كبدائل للحل, وفي مقدمتها مشروع ما يسمى “الحكم الذاتي” .
وبهذا الخصوص-يوضح المصدر – وجه “بان كي مون”, رسائل مشفرة الى المجتمع الدولي, مفادها ان تأخر تنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية ليس من مسؤولية الأمم المتحدة, التي تبقى مستعدة لذلك في أي وقت، بل يرجع الى العراقيل المغربية التي هدفت من سنوات الى اجهاضه.
ومن بين النتائج الهامة التي تحققت من خلال الزيارة, تفنيد والى الابد الدعاية التي اخذها النظام المغربي كعنوان لحملة شرسة يقودها منذ سنوات, لتشويه نضال الشعب الصحراوي النظيف, من خلال ربطه بالإرهاب، كما فندت مقولة احتجاز اللاجئيين الصحراويين.
“بان كي مون” كان واضحا واكد ان المخيمات والأراضي الصحراوية المحررة آمنة, وتسير بشكل محكم من طرف السلطات الصحراوية.
وكان الحدث الابرز قيام حكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، بقيادة جبهة البوليساريو، الممثل المعترف به دوليا للشعب الصحراوي، باتخاذ خطوات لحماية ثروات مناطقها البحرية المقابلة للساحل, من خلال تسليم الأمين العام للأمم المتحدة الإحداثيات الجغرافية, والخرائط المبينة للحدود الخارجية لمنطقتها الاقتصادية الحصرية, البالغ عرضها 200 ميل بحري.
وفي الجوانب الإنسانية ومن خلال دعوته الى مؤتمر للمانحين لمساعدة الشعب الصحراوي، فان ” بان كي مون” يرد على النظام المغربي وحلفائه بان المجتمع الدولي لن تنطلي عليه تلك الادعاءات, الهادفة الى محاصرة وتجويع الشعب الصحراوي وجعله يستسلم للمخططات الاستعمارية.
وبخصوص حقوق الانسان فان “بان كي مون”, ركز على ضرورة احترام حقوق الانسان الأساسية للشعب الصحراوي, وعلى راسها حق تقرير المصير.
ولم يستوعب النظام المغربي نجاح زيارة “بان يكي مون” الى مخيمات اللاجئين الصحراويين والأراضي المحررة, وهو الذي كان يراهن على فشلها.
وابدى النظام المغربي انزعاجه من المواقف المتقدمة التي عبر عنها الأمين العام للأمم المتحدة خلال زيارته للمنطقة, كالتمسك بدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير, والتعهد بتقديم المساعدة الدولية للاجئين الصحراويين الذين يعانون منذ أربعة عقود.
الحكومة المغربية في بيان لها استنكرت تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة, معتبرة أنها تمس بما يسمى مشاعر الشعب، واصفة اياه بالمنحاز لجبهة البوليساريو , ونضالها الذي تخضوضه ضد الاحتلال المغربي.
واعتبرت الحكومة المغربية ان تصريحات “بان كي مون”, وتجاهله لمشروع ما يسمى “الحكم الذاتي”, تحولا عميقا في سياسة المنظمة الأممية تجاه القضية الصحراوية.
واتهمت الحكومة المغربية “بان كي مون” بالانحياز الى جبهة البوليساريو, عندما اكد دعمه بشكل واضح لتطبيق ميثاق الامم المتحدة سيما مبدا حق تقرير المصير للشعوب المستعمرة.
ومما اثار غضب الرباط الزيارة التاريخية للامين العام الى الاراضي الصحراوية المحررة, واستقباله باعلام الجمهورية الصحراوية .
ويخفي تصريح الحكومة المغربية فشلا ذريعا لم يتم الاعلان عنه, خاصة مع كسب جبهة البوليساريو لمعارك دبلوماسية على المستويين السياسي و القانوني .
ويتضح من خلال بيان الحكومة المغربية ان الرباط, تفاجات من تصريحات الامين العام, ولم تتوقع نجاح الزيارة خاصة بعد رفضها لجزئها المتعلق بالرباط والعيون المحتلة.
وتمني الحكومة المغربية  النفس بان ضغوطها على الامم المتحدة, ستثني “بان كي مون” عن قول الحقيقة, والسير قدما في مساعدة الشعب الصحراوي رغم الفيتو الذي ترفعه فرنسا.
ويجب على النظام المغربي ان ينتظر ما سيحتويه التقرير المقبل ل “بان كي مون”,  الذي اكد بشانه الناطق باسمه انه سيكون مختلفا عن تقاريره الماضية, خاصة انه سيحمل ملاحظات ميدانية للامين العام.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق