الأثنين 20/09/2021

رمطان لعمامرة : الأمم المتحدة أصبحت الآن تفكر في كيفية أدائها لواجبها تجاه الشعب الصحراوي في سياق تصفية الاستعمار

منذ 4 أسابيع في 24/أغسطس/2021 1194

كشف وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج الجزائري, رمطان لعمامرة, اليوم الثلاثاء, على أن “الأمم المتحدة أصبحت الآن تفكر في كيفية أدائها لواجبها تجاه الشعب الصحراوي في سياق تصفية الاستعمار, وهو حق للشعب الصحراوي”.

وأكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية في رد على أسئلة الصحفيين, عقب إعلانه عن قرار الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب اعتبارا من اليوم، أن موقف الجزائر يبقى ثابتا من القضية الصحراوية, حيث ستواصل مطالبة الأمم المتحدة بأداء واجبها كاملا غير منقوص, تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وأوضح السيد لعمامرة, على خلفية أفعاله العدائية المتواصلة ضد الجزائر, أن “الجزائر تبقى ثابتة وستواصل مطالبة الأمم المتحدة بأداء واجبها كاملا غير منقوص, تجاه شعب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في حقه في تقرير المصير”.

وقال إن “مشكل الصحراء الغربية كان من بين الأمور الأساسية التي نوقشت وتم الإتفاق حولها بين الجزائر والمملكة المغربية, سنة 1988, عندما قدم وفد رفيع المستوى إلى الجزائر وتفاوض حول شروط استئناف العلاقات الدبلوماسية, ولم يتجاهل أي أحد آنذاك المسالة الصحراوية”.

وأضاف السيد لعمامرة أنه “كان هناك التزام قوي لصالح تنظيم استفتاء تقرير الشعب الصحراوي لمصيره”, موضحا أن الالتزام كان سياسيا, ومن الشروط التي كان لزاما توفيرها من قبل الطرف المغربي لإعادة إقامة العلاقات بين الجزائر والرباط.

وفي السياق, أبرز رئيس الدبلوماسية الجزائرية, أن “وقف اطلاق النار دام ما لا يقل عن 29 سنة, إلا أن المغرب هو من قام بخرقه, من خلال اعتداء الكركرات في 13 نوفمبر 2020”,

+8
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق