الثلاثاء 28/09/2021

رمطان لعمامرة : من يرغب في التوسط او ايجاد مخرج للقضية الصحراوية عليه ان يأخذ في الحسبان عضوية الجمهورية الصحراوية،التي منحتها مشروعية دولية ثابتة لا غبار عليها.

منذ شهر واحد في 25/أغسطس/2021 1156

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج الجزائري، رمطان لعمامرة ان أهم موقف موجود الآن على الساحة وعنصر مميز في الملف الصحراوي، هو كون الجمهورية الصحراوية عضو مؤسس للاتحاد الافريقي، وهذا يبني مشروعية دولية ثابتة لا غبار عليها يجب على من يرغب في التوسط او ايجاد مخرج للقضية الصحراوية ان يستند اليها.

وجدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية خلال ندوة صحفية عقدها الثلاثاء التأكيد ان الجزائر ستتعامل مع الأمم المتحدة بصفتها مراقب في المسلسل الاممي من جل تسهيل خلق الظروف المناسبة ليمارس الشعب الصحراوي حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

وفي رده على سؤال حول قرار الرئيس الأمريكي السابق “دولاند ترامب” حول الصحراء الغربية، أكد رمطان لعمامرة انه لاحدث، كونه يقفز على القانون الدولي والجهود الدولية المبذولة لحل القضية الصحراوية بما في ذلك جهود الولايات المتحدة نفسها.

وأوضح لعمامرة ان المقايضة الثلاثية الجوانب لا أساس لها من الصحة لا قانونيا ولا أخلاقيا ولا مستقبل لها سياسيا، و انما تفرض قيودا معينة على الادارة الأميركية ستتعامل معها و ستسهر على ان يكون موقفها من قضية الصحراء الغربية يتطابق مع اخلاقية العمل الدبلوماسي الدولي الذي وعد به الرئيس جو بايدن كسيمة مميزة للعلاقات الدولية اثناء عهدته الانتخابية.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية ان الولايات المتحدة متمسكة بدور الأمم المتحدة وتؤيد جهد الامم المتحدة لإيجاد حل سياسي يتفق عليه الطرفان –المغرب وجبهة البوليساريو-الامم المتحدة ملتزمة مع الامين العام من اجل تعيين مبعوث اممي بأقرب الآجال وذلك بهدف تحريك العملية السياسية من جديد.

وكشف رئيس الدبلوماسية الجزائرية ان عدم اعلان الغاء قرار ترامب من طرف الادارة الامريكية غير مرتبط بالصحراء الغربية وانما بأشياء أخرى.

اعداد وتلخيص: موقع صمود نت 

 

+3

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق