الأثنين 26/07/2021

رسائل من قلب المعارك: نتسابق لنيل الشهادة، ولا مكان للرجال الا في جبهات القتال

منذ شهر واحد في 21/يونيو/2021 666

وجه قادة ومقاتلون مرابطون بجهات القتال بقطاع الناحية العسكرية السادسة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي رسائل تحمل معاني ودلات عميقة حول المعركة التي يقودها الشعب الصحراوي ضد الاحتلال المغربي منذ 13 نوفمبر الماضي.

وأكدت الرسائل التي بثها التلفزيون الصحراوي ضمن شريط وثائق وثق جانبا من عمليات الجيش الصحراوي ضد جيش الاحتلال المغربي، ان لا استقرار ولا سلام قبل العودة والاستقلال التام، وان اعلان استئناف الكفاح المسلح شكل فرصة يجب ان لا تضيع لإثبات الوجود والرد على كل المشككين في قدرة الجيش الصحراوي على حسم المعركة.

وابرزت الشهادات ان المقاتل الصحراوي ينتظر الشهادة مع بزوق شمس كل يوم، بينما يتسابق الجندي المغربي نحو الحصول الراتب و الرتبة فضلا انه غير مقتنع بالحرب التي يخوضها.

وأوضحت الشهادات ان المعركة الحالية حرب وجود والفرصة لن تتكرر خاصة بعد ثلاثين عاما من التمادي والتلاعب بمصير الشعب الصحراوي.

وأكدت رسائل المقاتل الصحراوي المرابط بجبهات القتال ان الوطن وطن الجميع والظرف يتطلب من الكل شحذ الهمم والتضحية بكل شئ في سبيل تحرير الوطن، وتمكين الشعب الصحراوي من الحرية والاستقلال.

وحث مقاتلو الناحية السادسة الشباب الصحراوي الى الالتحاق بكقافة بصفوف الجيش الصحراوي للاستفادة من خبرة الإباء الذين قادوا بجدارة و استحقاق مئات المعارك الناجحة طيلة اكثر من 16 عاما، فمكان الرجال هو جبهات القتال وترك تسيير الشؤون العامة للمخيمات للمرأة التي اثبت خلال الحرب الأولى قدرتها على تحمل المسؤولية.

وخلصت شهادات مقاتلي الناحية العسكرية السادسة الى التأكيد على رص الصفوف وحماية مكتسبات الثورة والالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

متابعة وتحرير :موقع صمود نت

+2
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق