الأحد 20/06/2021

راي صمود: ماهي علاقة تصريحات رئيس الحكومة المغربية بما يتداول في بعض الاوساط الموريتانية, ولماذا يتجدد الجدل في موقف محسوم؟..

منذ 4 أسابيع في 24/مايو/2021 1601

أثارت تصريحات رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ردود فعل مختلفة في بعض الاوساط الموريتانية, التي تسعى بشكل من الاشكال الى اعادة طرح السؤال حول مستقبل العلاقة بين الدولة الموريتانية والدولة الصحراوية, وبين الشعبين الشقيقين الموريتاني والصحراوي .

تصريحات العثماني التي يحاول من خلالها لفت الانظار عن الفشل الذريع الذي منيت به دبلوماسية الرباط, في محاولاتها اليائسة لابتزاز  اسبانيا, بحملها على تغيير موقفها من قضية الصحراء الغربية, جاءت بصيغة التهديد والوعيد لدول لم يذكرها بالاسم, ولكنه وصفها بانها “تستفيد من خيرات البلاد”.

وقال بهذا الخصوص انه : ” آن الأوان لتعرف كل الدول أنه لا يمكن أن تعيش بخطاب فيه المراوغة ولا يمكن أن تبقى مواقفها متأرجحة (حول قضية الصحراء)”.

واضاف:  “لا يمكن أن تستفيد عدد من الدول من خيرات البلاد ولا تبدي صراحة دعمها للموقف المغربي وحق المغرب في صحرائه”.

ويرى مراقبون ان موريتانيا في مقدمة الدول التي اشار اليها العثماني  بالنظر الى “اعتماد” اسواقها الداخلية على المنتوجات المغربية, خصوصا منها الخضروات والفواكه, وبالتالي فهي مطالبة بالخروج “عن حيادها فيما يتعلق بموقفها من قضية الصحراء الغربية, و سحب اعترافها بالدولة الصحراوية اذا ارادت  ان “تستفيد من خيرات البلاد”..”.

إعادة طرح علاقة الدولة الموريتانية بالدولة الصحراوية, او موقف النظام في موريتانيا من النزاع في الصحراء الغربية, ببعض الاوساط الموريتانية من جديد, يؤشر على وجود محاولات تروم المزايدة او تحاول الابتزاز, اذا اخذنا بعين الاعتبار وضوح الموقف الرسمي للدولة الموريتانية .

لقد اعلن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في لقاء جمعه مع إعلاميين موريتانيين بالقصر الرئاسي بتاريخ 05 مارس 2020 بالحرف الواحد ان ”  الصحراء الغربية من الملفات التي لا يتغير فيها موقف موريتانيا ”  المبني على الحياد الايجابي  ” لان موريتانيا كما اضاف  “تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”.

مؤكدا على ان ” موقف موريتانيا من نزاع الصحراء الغربية معروف وهو الحياد” وانه  ” منذ سنة تم التداول بشان مفهوم الحياد مؤكدا على ضرورة ان  تحافظ موريتانيا على نفس المسافة بين الاخوة,  ولكن ان تكون  بقدر من الايجابية وان لا تكون راكدة “.

فهل نحن امام ” تمثيل دور الصدى لمواقف الآخرين” كما قال وزير موريتاني سابق , ام امام محاولات تتكرر في كل مرة  بهدف المزايدة على الموقف الرسمي للدولة الموريتانية؟.

ويبقى السؤال: ماهي علاقة تصريحات رئيس الحكومة المغربية بما يتداول في بعض الاوساط الموريتانية, ولماذا يتجدد الجدل في موقف محسوم؟

يبحث عن اجابة شافية.

 

+4

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق