الأثنين 26/07/2021

راي صمود : رسائل عمر هلال الى مجلس الامن محاولات يائسة تتكرر, تكشف تخبط نظام الاحتلال المغربي, وتحصد الفشل.

منذ أسبوعين في 12/يوليو/2021 1408

لا يمل نظام الاحتلال المغربي من تكرار محاولاته اليائسة عبر ممثله الدائم لدى الأمم المتحدة, للتاثير على مكانة جبهة البوليساريو على مستوى الأمم المتحدة وأجهزتها المختصة, باعتبارها الممثل الشرعي الوحيد للشعب  الصحراوي.

رسالة عمر هلال الجديدة – القديمة  الى اعضاء مجلس الامن قبل ايام , تدخل في هذا الاطار, فهي تعيد انتاج نفس الخطاب المكرور الممجوج, الذي يحاول بشكل يبعث على السخرية  اضفاء “مصداقية” على الاكاذيب والمغالطات, بخدعة التكرار, كلما  اشتد عليه الخناق وضاقت به السبل, وانهكته الرتابة, وغلب عليه الياس.

وبالتالي فهي ليست الاولى ولن تكون بالتاكيد الاخيرة, فقد كشفت رسالة له الى أعضاء مجلس الامن بتاريخ 29 يونيو 2018  انزعاج نظام الاحتلال المغربي من الدور المتزايد لتمثيلية جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة, ونشاطها المكثف,  مستغربا  ومندهشا من  تعميم رئاسة مجلس الأمن لرسالة جبهة البوليساريو المؤرخة في 29 جوان 2018.

وادعى  انذاك”أن الرسائل الموجَّهة من جهات غير الدول ومن الجماعات المسلحة، من قبيل البوليساريو، يجب ألا تعمَّم على أعضاء المجلس، ولو بصفة غير رسمية”,  وان  ”  الأمم المتحدة لا تعترف بممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة ولا بأنشطته داخل الأمم المتحدة”,  وبالتالي  عليها ان تكف  عن ” تعميم الرسائل الواردة من البوليساريو ، تعميما مباشرا على أعضاء مجلس الأمن، عن طريق الرئاسة”.

محاولات سفير الاحتلال المغربي المتكررة, للتاثير بشكل سلبي على نشاط سفير جبهة البوليساريو لدى الامم المتحدة, او منع تعميم رسائل جبهة البوليساريو على اعضاء مجلس الامن, تصطدم  في كل مرة  بعدالة  قضية الصحراء الغربية, و بشرعية تمثيل جبهة البوليساريو للشعب الصحراوي, واصرار هذا الاخير رغم المؤامرات والدسائس على انتزاع حقه المشروع في الاستقلال مهما كلف الثمن, فلا تجني سوى الفشل الذريع .

ففي سنة 2016 قدم السفير المغربي بالأمم المتحدة شكوى الى الأمم المتحدة بخصوص لقاء ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة انذاك الشهيد البخاري احمد مع الأمين العام للجنة الثالثة ” منصف خان”, بعد فشله عندما ترأس اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة, في تمرير خطاب الدعاية المغربي ومحاولة الغاء الصحراء الغربية من التقارير السنوية للأمين العام حول تقرير المصير .

وفي يونيو 2016 نجحت جبهة البوليساريو في تنظيم اجتماعين حول الصحراء الغربية لمجموعة ال24,  وحاول السفير المغربي عمر هلال التأثير على النقاشات بالادعاء بان ممثل البوليساريو بالأمم المتحدة لا يمثل الشعب الصحراوي ، الا ان رئاسة ال24 امرت بانسحاب الدبلوماسي المغربي من الجلسة, مؤكدة انها لن تسمح للمغرب، السلطة القائمة بالاحتلال وهو ليس عضوا في اللجنة، أن يعطل عمل اللجنة.

وفي ماي 2016 قدم الناطق الرسمي باسم الامين العام للأمم المتحدة  السيد “ستيفان دوجارك”, ردا قويا على الدعاية المغربية التي قالت ان الامم المتحدة طلبت من ممثل جبهة البوليساريو بالامم المتحدة مغادرة مقر مجلس الامن الدولي.

وأوضح ” دوجاريك” ان الخبر عار من الصحة، مؤكدا ان ممثل جبهة البوليساريو آنذاك الشهيد  البخاري احمد لديه تفويض من الأمانة العامة, لحضور جميع الانشطة التي تنظم حول الصحراء الغربية.

وأبرز المسؤول الاممي ان جبهة البوليساريو هي الطرف الرئيس الى جانب المغرب في نزاع الصحراء الغربية، مؤكدا ان البخاري احمد هو المسؤول عن التفاعل مع الامم المتحدة, ويملك تفويضا واشارة تسمح له بدخول مقر الامم المتحدة متى يشاء.

وبالرغم من الجهود الحثيثة التي يبذلها نظام الاحتلال المغربي  وتوظيفه لأموال طائلة، للتأثير على دور جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة، الا ان  محاولاته باءت بالفشل, خاصة وان القضية الصحراوية أصبحت ضمن الأولويات داخل الأمم المتحدة.

فالقضية الصحراوية مدرجة اليوم على طاولة مجلس الامن التي يعقد بشأنها جلسات رسمية ويصدر قرارات، كما انها مدرجة وبقوة على جدول اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار.

ومؤخرا برز حضور القضية الصحراوية ضمن نقاشات اللجنة الثالثة, حيث دأب الأمين العام اصدار تقريره السنوي حول حق تقرير المصير للشعبين الفلسطيني والصحراوي.

كما تناقش نفس اللجنة أوضاع حقوق الانسان بالأراضي الصحراوية المحتلة وأوضاع اللاجئين الصحراويين.

وتقوم البعثة الصحراوية بالامم المتحدة بدور نشط طيلة السنة, حيث تحضر اشغال الندوات وتلتقي أعضاء مجلس الامن, وتقدم احاطات منتظمة حول الوضع في الصحراء الغربية, وموقف جبهة البوليساريو بخصوص التطورات.

وحافظت جبهة البوليساريو على علاقة جيدة بالأمم المتحدة, التي اعترفت بانها شريك ذا مصداقية في البحث عن حل القضية الصحراوية.

+1

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق