الأربعاء 20/01/2021

راي صمود : بعد موقف روسيا المزلزل من الرباط, أبواق “لاتجيد” تروج تأويل مغلوط لموقف واشنطن.

منذ شهر واحد في 10/ديسمبر/2020 1131

لم يجد نظام الاحتلال المغربي من وسيلة للتغطية على فشله الذريع في اقناع  الدول الدائمة العضوية بمجلس الامن الدولي, بخرقه السافر لوقف اطلاق النار بثغرة الكركرات غير الشرعية, سوى باللجوء كعادته الى التاويل المغلوط لبعض المواقف الصادرة عنها.

فبعد ما يقارب اسبوع على تصريح وزير الخارجية الامريكي, يخرج موقع هيسبريس المغربي بتاويل مغلوط لمضمونه.

فعندما تقرأ عنوان الخبر المضلل ” واشنطن تصفع “البوليساريو” وترفض أساليب “الميليشيات” بالكركرات”, او في القول “انه  في وقت مازالت جبهة البوليساريو تبحث عن موقف دولي داعم لها بخصوص التدخل المغربي لتحرير معبر الكركرات, صدمتها الإدارة الأمريكية بخصوص التطورات الجارية في الصحراء الغربية”.

لا تجد  حتى في ما اقتطع بشكل تعسفي من تصريح المسؤول الامريكي الذي جاء فيه  ان “سياستنا لم تتغير كثيراً بصراحة عما كنا عليه قبل ستة أشهر أو حتى 24 شهراً”., اي اشارة  لدعم خرق جيش الاحتلال المغربي لوقف اطلاق النار بالكركرات, بل حتى ذكر الكركرات بالاسم.

وهنا نذكر قراء هيسبريس بالموقف الاخير للولايات المتحدة الامريكية, والذي  اوردته وزارة خارجيتها خلال شهر مارس المنصرم على لسان كاتب الدولة الأمريكي المساعد للشؤون العسكرية و السياسية كلارك كوبر، بالقول ” ان جهات دولية تحاول الترويج لتحول في الموقف الامريكي من قضية الصحراء الغربية بما يخدم المغرب وهذا غير صحيح”.

كما نضيف ايضا للتذكير ان تقرير مجلس الامن الدولي الاخير, الذي صاغته بعثة الولايات المتحدة الامريكية باعتبارها هي صاحبة القلم ضمن ما يسمى مجموعة اصدقاء الصحراء الغربية, تجاهل بشكل كامل ما يجري بالكركرات رغم محاولات فرنسا اليائسة لتضمين التقرير ما يشبه الادانة او المطالبة بفتح ثغرة الكركرات غير الشرعية امام تجارة المخدرات والمسروقات والمنهوبات من الجزء المحتل من الصحراء الغربية .

وفي هذا الصدد كشفت تسريبات من بعض المقربين من قصر المخزن المغربي, ما يفيد بان بصمة المخابرات الامريكية  كانت واضحة في تجاهل القرار لما يجري بالكركرات, وهو موقف يعبرعن امتعاض نظام الاحتلال المغربي الشديد من موقف الولايات المتحدة من قضية الصحراء الغربية.

ضف الى ذلك ان وزير الخارجية الامريكي الذي كان يتحدث من المنامة  وما ادراك اما المنامة, عبر بتجاهله للسؤال, الذي كان يروم انتزاع موقف داعم لهجوم الجيش المغربي الغازي على المدنيين بثغرة الكركرات غير الشرعية, عن رفضه الضمني والصريح لخرق الجيش المغربي الغازي لوقف اطلاق النار, بالقول  بانه  ” في معظم النزاعات عبر العالم، وجهة نظرنا هي أنه لا ينبغي حلها من خلال الوسائل العسكرية، ولكن من خلال المفاوضات التي يمكن أن تحقق نتائج جيدة”.

ضف الى ذلك ان وزارة النقل الامريكية حذرت الطيران من اجواء الصحراء الغربية بعد اعلان جبهة البوليساريو استئناف العمليات العسكرية, مؤكدة انه من المرجح ان تزداد خطورة الوضع مع اتساع العمليات العسكرية، وامكانية استعمال جبهة البوليساريو للاسلحة المضادة للطيران.

وخلاصة القول ونحن هنا نتحدث الى قراء موقع هيسبريس, لسان حال المخابرات المغربية, ان انتظار القائمين على هذا الموقع  لما يقارب اسبوع للشروع في التهليل والتطبيل على تاويل مغلوط لتصريح وزير الخارجية الامريكي السالف الذكر, لا يكشف  فقط الفشل الذريع الذي مني به الاحتلال المغربي وهو يلهث  وراء كسب التأييد لخرقه السافر لوقف اطلاق النار بثغرة الكركرات غير الشرعية, ولكن في الحقيقة انما يحاول التغطية على الموقف المبدئي الذي عبر عنه سفير روسيا الفدرالية امس الاول من العاصمة المغربية الرباط,  ونشر على نطاق واسع والذي جاء فيه:

في رده على سؤال حول موقف روسيا من التطورات الاخيرة بالكركرات, من قضية الصحراء الغربية, ومن القنصليات التي تم فتحها بكل من العيون والداخلة المحتلتين:

” في هذا الإطار لابد ان اقول اولا اننا نحن نرى ونشاهد قضية الصحراء الغربية من منطلق وضع روسيا الاتحادية كعضو دائم بمجلس الامن الدولي وايضا عضو فيما يسمى بفريق اصدقاء الصحراء الغربية الموجود والعامل  في اطار الامم المتحدة.

نحن في موضوع الصحراء الغربية موقفنا مبدئي ومعروف جدا وواضح وقديم بدءا بانطلاق هذا النزاع  في المنطقة.

اول شيء نحن نعتبر لغاية اليوم ان هذا النزاع الاقليمي طال طويلا ولابد من بذل جهود كل المعنيين سواء كانوا مباشرين او غير مباشرين, لابد ان يفعلوا ما بوسعهم لتشجيع الحل العادل والنهائي لهذا النزاع.

فيما يتعلق بالمضمون المحتمل لهذا الفعل نحن ننطلق من القرارات المناسبة لمجلس الامن التي تمثل الاساس والارضية القانونية لايجاد الحل.

هناك المواد الموثقة اكثر من مرة  في قرارات مجلس الامن ونحن ننطلق من هذه القرارات ونقتنع ان تساهم في تقريب التسوية.

في هذا الاطار روسيا كانت تدعم الجهود بشكل مبدئي الجهود في اطار الامم المتحدة لترتيب الحوار المباشر والمفاوضات المباشرة بين الاطراف المعنية ورحبنا ولا نزال نرحب بجهود المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد كولير سابقا الذي نظم طاولتين مستديرتين بجنيف بمشاركة المملكة المغربية وجبهة البوليساريو وبحضور الجزائر وموريتانيا.

ونحن ندعو جميع المعنيين لتعيين المبعوث الشخصي للامين العام في موضوع الصحراء في اسرع وقت ممكن وتجديد العملية السياسية لايجاد الحل في اسرع وقت ممكن ايضا.

وحول اجابته عن رايه في المقترح المغربي قال السفير الروسي:

” تعرف نحن نفضل الا ندخل في التفاصيل المبادرات النهائية,  من منطلق ان كل التسويات وكل التفاصيل لازم تصاغ ولازم  تناقش ويتفق عليها من قبل الاطراف في النزاع انفسهم,  ونحن مستعدين للاعتراف باي خيار نهائي متفق عليه بين الاطراف”.

وحول امكانية فتح قنصلية روسية في الاراضي الصحراوية, قال السفير الروسي:

” نحن كما قلت في اطار موقفنا المبدئي تجاه قضية الصحراء الغربية كل العمليات وكل الخطوات العملية بهذا الخصوص تنطلق من هذا الموقف المبدئي

حتى الان هناك الوضع القانوني لقضية الصحراء المسجل في الوثائق وقرارات الامم المتحذة.

وبخصوص احتمالات فتح القنصليات من البعثات والمؤسسات الدولية, لابد ان تحل في اطار ايجاد الحل النهائي لمشكلة الصحراء “.

فهل ادرك قراء هيسبريس مستوى الاستهتار بعقولهم في هذا الوسيط الذي تديره المخابرات من وراء حجاب, ام يصح فيهم القول الماثور

اسمعت لو ناديت حيا

ولكن لا حياة لمن تنادي.

 

.

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق