الأثنين 20/09/2021

راي صمود : العلم الوطني يهزم الاحتلال المغربي في “مالابو”.

منذ 5 سنوات في 24/نوفمبر/2016 229

لم يشارك الوفد الصحراوي في اجتماع وزراء الخارجية العرب والافارقة المنعقد بعاصمة غينيا الاستوائية “مالابو” كما قد يعتقد البعض, مثلما لم يحضر الرئيس الصحراوي نفسه اشغال القمة التي انتهت اليوم الاربعاء.
وحده العلم الوطني الصحراوي الذي توسط اعلام البلدان الافريقية ال54 , هو من صنع الحدث في “مالابو”, هو من مثل الشعب الصحراوي, و ازعج الاحتلال المغربي, وفرض عليه الانسحاب مسعورا مذعورا .
ورغم مساومات دول الخليج و في مقدمتهم السعودية لارضاء المغرب, بمحاولة فرض ازاحة العلم الوطني الصحراوي من بين اعلام دول الاتحاد الافريقي, كشرط لمشاركتهم في القمة, الا ان دول الاتحاد وهيئاته وقفت لهم بالمرصاد, ورفضت الخضوع للضغوط او المساومة على ميثاق الاتحاد الافريقي وقوانينه, مما اضطرهم الى الانسحاب بعد فشلهم في فرض العودة المشروطة للمغرب لحضور اشغال القمة.
قمة “مالابو” تشكل ثاني امتحان لمرامي المغرب واهدافه من وراء الحاحه على العودة الى كنف الاتحاد الافريقي, فبعد اقل من اسبوعين على منعه لنائبة رئيس برلمان عموم افريقيا “سويلمة بيروك” من حضور قمة المناخ “كوب 22”, ها هو يتمادى في غيه و يرفض المشاركة في القمة العربية الافريقية, اذا لم تتم ازاحة علم دولة تعتبر من مؤسسي الاتحاد الافريقي وعضو كامل الحقوق فيه.
مما يدلل على انه لا يسعى الى النيل من مكانة الدول الصحراية فقط, بل والى نسف الاتحاد الافريقي من داخله, بعد ان فشل في النيل منه من خارجه.

0
التصنيفات: رأي صمودسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق