الجمعة 22/01/2021

دبلوماسي جزائري سابق , التكهن بأي تحسن مرتقب في العلاقات الجزائرية المغربية سابق لأوانه.

منذ 4 سنوات في 22/أغسطس/2016 35

قال الدبوماسي الجزائري والوزير السابق، عبد العزيز رحابي، إن الجديد الذي حمله خطاب ملك المغرب، كان فقط تغير اللهجة الحادة تجاه الجزائر واستبدالها بمضمون أكثر هدوءا.
وأوضح رحابي في لقاء مع موقع بوابة العين الاخبارية من مصدره بالامارات العربية المتحدة, أنه باستثناء ذلك، لا يوجد أي جديد في الموقف المغربي تجاه العلاقات الثنائية والقضايا الخلافية، ومن ثم يصبح التكهن بأي تحسن مرتقب في العلاقات سابق لأوانه.
وعن ما طرحه ملك المغرب في خطابه، قال رحابي، وهو سفير سابق لبلاده في إسبانيا، إن التضامن الصادق بين البلدين، افتقد تماما مع الأزمة الأمنية التي شهدتها الجزائر بحيث تخلت المغرب عم مساندتها، بل اتهمتها بالعدوان عليها وفرضت التأشيرة على مواطنيها، وهو ما يجعل من أمر استعادته صعبا للغاية في ظل تعطل كيان المغرب العربي الموجود حاليا.
لذلك، اقترح رحابي -الذي شغل منصب وزير الاتصال والثقافة السابق- صيغة لاتحاد مغاربي جديد، يبعد تماما المسائل الخلافية بين البلدين، مثل قضية الصحراء الغربية التي على المغرب أن يقتنع كما قال بأن حلها يكون في إطار الهيئات الدولية المخولة بذلك وليس الجزائر.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق