الثلاثاء 28/09/2021

بسب غضبات محمد السادس من موقفها من قضية الصحراء الغربية, علاقات المغرب مع سبانيا مرشحة للتصعيد.

منذ 4 أشهر في 13/يونيو/2021 1049

بعد فشل ورقة الهجرة والتنسيق الامني الذي يعني ايقاظ الخلايا الارهابية المنومة, في حمل اسبانيا على تغيير موقفها من قضية الصحراء الغربية, لم تستبعد صحيفة “الموندو” الاسبانية، حسبما نقل موقع “atalayar” اليوم الاحد, لجوء ملك المغرب محمد السادس الى “وقف المفاوضات لتجديد امتياز خط أنابيب الغاز مع إسبانيا الذي ينتهي هذا العام”.

واضاف المصدر “تنتهي الرخصة الممنوحة لشركة Naturgy لنقل الغاز الجزائري إلى شبه الجزيرة الأيبيرية عبر الأراضي المغربية في نوفمبر ، ما قد يشكل ضربة لقطاع الطاقة”.

وكان موقع “إل كونفيدينثيال” الإسباني قد نقل في وقت سابق عن مصادر بالحكومة لم يسمها، بأن الأزمة بين مدريد والرباط بشأن المهاجرين في مدينة سبتة قد عقدت عملية تجديد عقد استغلال أنبوب الغاز المغاربي “بيدرو فاران دوران”، الذي ينقل الغاز الجزائري إلى إسبانيا مرورا بالمغرب، علما أن آجاله التعاقدية تنتهي في غضون 4 أشهر.

ولفت المصدر ذاته إلى أن هذه الوضعية أجبرت حكومة مدريد على التحرك لضمان استمرار الإمدادات من الجزائر عبر أنبوب الغاز “ميدغاز” الذي يربط بني صاف بولاية عين تيموشنت مباشرة بألميرية جنوب المملكة، تحسبا لتأزم الوضع أكثر مع الرباط.

وأكد نفس الموقع أن “الحكومة الإسبانية نجحت في التوصل لإنقاذ إمداداتها من الغاز في حال كان هناك تصعيد مع الرباط على خلفية أزمة المهاجرين غير النظاميين، وإقدام المغرب على خطوات انتقامية ضد إسبانيا”، بالنظر إلى أن “ناتيرجي” الإسبانية شريكة سوناطراك الجزائرية، يمكنها نقل 10 ملايير متر مكعب سنويا من الغاز عبر أنبوب “ميدغاز” أي مباشرة من الجزائر إلى إسبانيا دون الحاجة للأنبوب المار عبر المغرب، رغم أهمية أنبوب الغاز المار عبر الأراضي المغربية في ضمان الأمن الغازي لإسبانيا يضيف الموقع ذاته.

وبررت الحكومة الإسبانية هذه المساعي مع الجزائر، لضمان أمنها الغازي وتفادي ارتفاع جنوني في أسعار الغاز في حال حدوث تصعيد مع المغرب وقطع الإمدادات عبر أنبوب “بيدرو دوران فارال”، مشيرا إلى أن مدريد “وجدت هذه المرة الجزائر كحليف موثوق لها ضد تهديدات مغربية”.

وفي آخر تصريح لها بمجلس الشيوخ الاسباني جددت وزيرة الخارجية الاسبانية “أرانشا غونزاليس لايا” موقف بلادها بشان قضية الصحراء الغربية  بالقول ان “موقف إسبانيا من قضية الصحراء الغربية هو سياسة دولة، ولهذا فهو ثابت ، والحكومة الحالية لن تغيره لانه يرتكز  على مبادئ غير قابلة للتصرف مثل الدفاع عن التعددية  واحترام الشرعية الدولية”.

 

 

+3
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق