الثلاثاء 17/05/2022

النزاع في الصحراء الغربية موضوع ندوة دولية بجنيف تحت شعار “الذاكرة الجريحة”.

منذ 6 سنوات في 10/فبراير/2016 138

خصص المشاركون في ندوة ببجنيف حول “القانون الدولي الإنساني وتطبيقه” أشغال ندوتهم لهذا العام لبحث النزاع في الصحراء الغربية، ضمن تظاهرة حملت شعار “الذاكرة المجروحة”. وشاركت في أشغال الطبعة الثامنة لهذه الندوة، شخصيات ومختصين في القانون الدولي، تطرقوا خلالها إلى الوضعية القانونية للنزاع في الصحراء الغربية وحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال وآليات تحقيق ذلك على أرض الواقع.
وأثار ماركو ساسولي، مدير معهد القانون الدولي بجامعة جنيف في مداخلته الاستغلال اللاشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف النظام المغربي وصمت المجموعة الدولية أمام عمليات نهب ممنهجة في إقليم خاضع لمسؤولية الأمم المتحدة إلى غاية استقلاله. وأثار مدير برنامج إفريقيا ضمن ما يعرف بنداء جنيف حول الألغام المضادة للأشخاص عن النشاط الميداني الذي تقوم به هذه المنظمة في مجال الألغام المضادة للأفراد التي تعمد الاحتلال المغربي زرعها على طول جدار الفصل العنصري الذي يقسم أراضي الصحراء الغربية.
أما أعبيدة محمد بوزيد، عضو جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، فقد لفت انتباه المشاركين إلى مأساة عائلات الصحراويين، ضحايا عمليات الاختفاء القسري لأبنائها والاعتقال التعسفي الذي يتعرضون له كل يوم في المدن المحتلة، مما جعلهم يطالبون المجموعة الدولية بإيجاد آلية لحماية المواطنين الصحراويين بما يتماشى والقانون الدولي.
وفي نفس السياق، جددت منظمة “عدالة” البريطانية إدانتها لسياسة التصعيد التي تنتهجها السلطات المغربية ضد طلبة الجامعات المنحدرين من الصحراء الغربية والدارسين بالجامعات بالمغرب. وأكدت في بيان أمس أن السلطات المغربية تقوم بحملة قمع ضد الطلبة الصحراويين، منددة بالمضايقات والاعتقالات التي يتعرضون لها بشكل يومي بسبب مواقفهم السياسية من قضية الصحراء الغربية.

التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق