السبت 23/01/2021

المملكة المتحدة تحذر من خطورة تقويض المغرب لعمل بعثة المينورسو .

منذ 5 سنوات في 26/مارس/2016 49

حذر مندوب المملكة المتحدة في الأمم المتحدة السيد “ماثيو ريكروفت” من خطورة الإجراءات المغربية التي اتخذها ضد بعثة المينورسو .
وقال الدبلوماسي البريطاني المغرب حليف، لكن التصعيد الذي يحمل مخاطر بتقويض عمل الأمم المتحدة غير مقبول.
وكان الدبلوماسي البريطاني يرد على أسئلة وجهت له عبر موقع تويتر , تطالب بموقف الحكومة البريطانية مما يجري من تطورات في الصحراء الغربية.
وكانت الولايات الولايات المتحدة أوضحت الاثنين الماضي, ان مجلس الامن الدولي لن يسمح باستغلال بعثات السلام التابعة للأمم المتحدة في معارك سياسية.
واكدت مندوبتها لدى الأمم المتحدة “سامنثا باور” خلال جلسة لمجلس الامن, ” انه يتوجب على الدول السماح لبعاث الأمم المتحدة بممارسة صلاحياتها بعيدا عن اية ضغوط “.
وكان المغرب قد اقحم بعثة المينورسو في حملته لتحقيق مكاسب سياسية لدعم احتلاله للصحراء الغربية، غير ان إصرار الأمين العام على التمسك بمواقفه الداعمة للشرعية الدولية, جعل النظام المغربي ينزلق وينتهك ميثاق الأمم المتحدة وتعهداته.
وتمكن مجلس الأمن الدولي بعد أسبوع من المشاورات, من إصدار بيان اعتبر فيه ان الأولوية تكمن في ضرورة الإسراع في عودة البعثة الأممية إلى عملها في الصحراء الغربية، وتجاوز بعض المقترحات التي تقدمت بها السنغال ومصر حول اشتراط اعتذار الأمين العام للمغرب عن تصريحات التي أكد فيها أن الصحراء الغربية محتلة.
واكد رئيس مجلس الامن الدولي السفير “إسماعيل غاسبار” ان كافة أعضاء مجلس الامن عبروا عن قلقهم الشديد إزاء الوضع مذكرين بأن بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة حول العالم والبالغ عددها 16 بعثة تعمل بموجب تفويض من مجلس الامن “لتنفيذ مهام حاسمة”.
ويعتبر البيان رد صريح من مجلس الامن على التعنت المغربي ومحاولاته المتكررة لخرق ميثاق الأمم المتحدة، فهو يقدم دعما كاملا للبعثة ولعملها في الصحراء الغربية.

0
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق