الأثنين 26/07/2021

المتحدث باسم لجنة التجارة الدولية بالبرلمان الأوروبي, يدعو المفوضية الى التحقيق في مزاعم تصدير طماطم من الداخلة المحتلة بعلامة مغربية.

منذ شهر واحد في 18/يونيو/2021 506

أثير الاحتيال في وضع العلامات على الطماطم المنهوبة من الجزء المحتل من  الصحراء الغربية مع المفوضية الأوروبية.
فقد طلب عضو البرلمان الأوروبي عن الحزب السياسي الإسباني Ciudadanos, و المتحدث باسم لجنة التجارة الدولية بالبرلمان الأوروبي، جوردي كاناس، من المفوضية الأوروبية في سؤال مكتوب, التحقيق في الاحتيال المزعوم في تصدير الطماطم من الصحراء الغربية بعلامة مغربية، وهي ممارسة تتعارض مع اللوائح الأوروبية واتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

و أظهر تقرير صادر عن المنظمة الإسبانية غير الحكومية Mundubat أن ما بين 7 و 14٪ من الطماطم التي يصدرها المغرب إلى أوروبا تأتي من  الأراضي القريبة من مدينة الداخلة، الواقعة في الصحراء الغربية، وهي منطقة يحتلها المغرب. من هناك، يتم نقل الخضار إلى مدينة أغادير المغربية، حيث يتم مزجها مع الطماطم من دفيئات المنطقة. هناك، يتم تغليف الطماطم من الداخلة في نهاية المطاف أيضًا وتوسيمها كمنتج من المغرب.

وكتب كانياس: “إن تسويق هذه الطماطم ينتهك العديد من القوانين الأوروبية واتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، و التي تنص على أن المنتجات التي تصل إلى أوروبا يجب أن تحمل ملصق يشير إلى منشأ إنتاجها”.

“لا يتلقى المستهلك الأوروبي معلومات صحيحة عن الأصل الحقيقي للطماطم.”

و يلاحظ Jordi Cañas أن هذا الوضع يؤدي أيضًا إلى منافسة غير عادلة مع المزارعين الأوروبيين. “مثل هذه الممارسات تقلل بشكل كبير من إنتاج الطماطم في البلدان النامية الأوروبية مثل إسبانيا.”

لذلك يقترح أن تجري المفوضية الأوروبية تحقيقاتها الخاصة في الممارسات الاحتيالية المزعومة التي تم التنديد بها في تقرير موندوبات, كما طلب من المفوضية الأوروبية أن تشرح بالضبط كيف يمكنها ضمان احترام المغرب لاتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب وقرار المجلس 2019/217 فيما يتعلق بالمنتجات المزروعة في الصحراء الغربية.

ومع ذلك، ليس هذا هو السؤال البرلماني الأول الذي تتلقاه المفوضية الأوروبية حول هذا الموضوع. في وقت مبكر من سبتمبر 2019، خاطب مانو بينيدا وسيرا رييجو هذه المؤسسة الأوروبية بطلب للرد على الاستيراد غير القانوني للمنتجات من الصحراء الغربية المحتلة إلى الاتحاد الأوروبي.

طرح السؤال المطروح في ذلك الوقت على اللجنة لتقييم مدى الضرر الذي يلحقه استيراد هذه المنتجات بالسكان الصحراويين، الذين يتم استنفاد مواردهم من قبل الشركات متعددة الجنسيات الكبيرة، والمزارعين في أوروبا, كما طُلب منها في ذلك الوقت النظر في وجوب وضع بطاقة على المنتجات سواء أكانت من المغرب أو من الصحراء الغربية، حتى يتمكن المستهلكون من معرفة مصدرها الحقيقي.

المصدر :

agrodigital.com

europarl.europa.eu

+2
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق