الثلاثاء 28/09/2021

اللجنة ال24 الخاصة بانهاء الاستعمار تدعو الى : “تقرير مصير شعب الصحراء الغربية, والتأكيد من جديد على جميع قرارات الجمعية العامة بشأن مسألة الصحراء الغربية”.

منذ شهر واحد في 28/أغسطس/2021 928

مقاطعة سانت جون، كمنولث دومينيكا، 28 أغسطس 2021 (واص) – اختتمت  أمس الجمعة بمقاطعة سانت جون، بكمنولث دومينيكا، أشغال الحلقة الدراسية الإقليمية لمنطقة البحر الكاريبي التي نظمتها اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة (لجنة الأربعة والعشرين) التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي نهاية أشغال الحلقة الدراسية التي نُظمت هذا العام للنظر في موضوع تنفيذ العقد الدولي الرابع للقضاء على الاستعمار،  تبنى أعضاء اللجنة الخاصة المشاركون مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات بشأن تنفيذ العقد الدولي الرابع للقضاء على الاستعمار.

وأكد أعضاء اللجنة الخاصة المشاركون على أن القضاء على الاستعمار هو إحدى أولويات الأمم المتحدة وأنه لا يزال يمثل إحدى أولوياتها في العقد الدولي الرابع الذي بدأ في عام 2021، كما أكدوا من جديد على دور اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة بوصفها الوسيلة الرئيسية لتعزيز عملية إنهاء الاستعمار

ولاحظ أعضاء اللجنة الخاصة أن تنفيذ الإعلان المتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة، المنصوص عليه في قرار الجمعية العامة 1514 (XV) الصادر في 14 ديسمبر 1960، لن يكتمل مادام هناك أقاليم لم تمارس بعد حقها غير القابل للتصرف في تقرير المصير وفقاً للقرارات ذات الصلة المتعلقة بجميع الأقاليم المسجلة على جدول أعمال اللجنة الخاصة.

وفي هذا السياق، تم تبني مجموعة من التوصيات حول الأقاليم التي تم النظر في موضوعها ومن بينها إقليم الصحراء الغربية حيث تم التذكير بولاية اللجنة الخاصة بشأن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية والتأكيد من جديد على جميع قرارات الجمعية العامة بشأن مسألة الصحراء الغربية.

كما أخذ أعضاء اللجنة الخاصة في الاعتبار قرار الجمعية العامة 1803 (XVII) المتعلق بسيادة الشعوب على ثرواتها ومواردها الطبيعية وفقاً للميثاق والقرارات ذات الصلة الصادرة عن الأمم المتحدة بشأن إنهاء الاستعمار.

وشارك في الحلقة الدراسية الدكتور سيدي محمد عمار، عضو الأمانة الوطنية ممثل الجبهة بالأمم المتحدة، الذي القى يوم الخميس كلمة أمام أعضاء اللجنة ومندوبي الدول الأعضاء المشاركين أطلعهم فيها على آخر التطورات المتعلقة بقضية الصحراء الغربية وخاصة بعد خرق دولة الاحتلال المغربي لوقف إطلاق النار للعام 1991 واعتدائها على التراب الصحراوي المحرر في 13 نوفمبر 2020.

وأكد ممثل الجبهة بالأمم المتحدة في كلمته أنه وبينما نظل ملتزمين التزاماً تاماً بالتوصل إلى حل سلمي ودائم لإنهاء الاستعمار من الصحراء الغربية، فإن شعبنا لن يتخلى أبداً عن حقه غير القابل للتصرف وغير القابل للمساومة في تقرير المصير والاستقلال، وأننا سنواصل استخدام جميع الوسائل المشروعة للدفاع عن حقوقنا وسيادة بلدنا .

+7
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق