السبت 23/01/2021

الجميع يدعم الحل السلمي لملف الصحراء الغربية، لكن حق الشعوب في حمل السلاح ضد المحتل مبدأ لا يمكن التخلي عنه.

منذ 4 سنوات في 16/أغسطس/2016 61

لفت “عبد الرزاق بارة” المستشار الامني برئاسة الجمهورية الجزائرية, الى ان حكم محكمة العدل الاوروبية المنتظر صدوره نهاية الشهر الجاري, مهم جدا لأمرين :
الأول سيضع المغرب أمام الواقع في مسألة الشرعية الدولية, وضرورة تنفيذ قراراتها.
والثاني سيفتح الابواب امام انتصارات أخرى في القضية الصحراوية خصوصا في حكم اخر يتعلق بالموارد السمكية، ومنه ملف الحق في تقرير المصير مستقبلا.
المستشار الرئاسي الذي كان يتحدث امس خلال فعاليات الجامعة الصيفية ببومرداس, اكد إن الاتحاد الأوروبي سيكون أمام رهان صعب يمس بسمعته في القضية التي ستنظر فيها محكمة العدل الأوروبية بداية سبتمبر القادم وسيصدر الحكم النهائي بشأنها نهاية السنة الجارية، هذا الرهان الذي يأتي في وقت يتزايد فيه الدعم للشعب الصحراوي من اجل تقرير مصيره من جهة، ومن جهة اخرى في وقت يشهد فيه الاتحاد الأوروبي تفككا بعد انسحاب بريطانيا في انتظار ما هو ات، مبرزا في ذات السياق ان الجزائر ستظل داعمة للشعب الصحراوي في قضيته العادلة وفق ما تقتضيه الشرعية الدولية.
“عبد الرزاق بارة” اكد في الأخير ان الجميع يدعم الحل السلمي لملف الصحراء الغربية مع المملكة المغربية، لكن يبقى حق الشعوب في حمل السلاح ضد المحتل هو مبدأ لا يمكن التخلي عنه، والكفاح هو الوسيلة المثلى للشعوب للدفاع عن حقها.

0
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق