الأثنين 20/09/2021

الجزائر : تنظيم استفتاء تقرير المصير هو الحل الوحيد لتصفية الاستعمار في الصحراء الغربية 

منذ 3 أشهر في 15/يونيو/2021 490

أكد الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة بنيويورك, السفير سفيان ميموني, اليوم الاثنين, أن الصحراء الغربية ” كانت ولا تزال قضية تصفية استعمار”, و أن الحل الوحيد لتصفية هذا الاستعمار هو  تنظيم استفتاء تقرير المصير.

وشدد السفير سفيان ميموني , في خطابه امام لجنة الأمم المتحدة الخاصة بتصفية الاستعمار, أن الصحراء الغربية ” كانت ولا تزال قضية تصفية استعمار حلها الوحيد يكمن في تمكين شعبها من تقرير مصيره”.

كما شدد على أنه: ” لا يمكن لسياسات فرض الأمر الواقع و لا لمحاولات تغيير التركيبة الديموغرافية لسكان الصحراء الغربية”,كما لا يمكن, يقول,” لأي إعلان أو إجراء أحادي إعادة كتابة الحقائق أو التأثير قانونا على مبدأ القواعد الآمرة ” .

أكد الدبلوماسي الجزائري أن استئناف المفاوضات المباشرة بين المملكة المغربية وجبهة  البوليساريو يبقى “الطريق الواضح لتحقيق حل عادل ودائم” للنزاع في الصحراء  الغربية, حاثا الأمم المتحدة للإسراع في تعيين مبعوث شخصي الى المنطقة لإعادة  بعث المفاوضات.

وقال السفير سفيان ميموني, “إن إستئناف المحادثات الجوهرية المباشرة بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو هو الطريق الواضح لتحقيق حل عادل ودائم للنزاع في الصحراء الغربية”.

ومن أجل تحقيق الهدف حث السفير, الأمين العام للأمم المتحدة, انطونيو غوتيرش, للإسراع بتعيين مبعوث شخصي جديد الى الصحراء الغربية, على أمل أن يساهم في إعادة إطلاق الحوار بين الطرفين” لا سيما وأن “عملية السلام لا تتحمل بقاء هذا المنصب شاغرا في ظل انهيار وقف اطلاق النار” مشيرا أن اللجنة الاممية “إما غير قادرة أو غير راغبة في الوفاء بمسؤوليتها”.

وفي غضون ذلك, يضيف السيد ميموني, لا يزال الشعب الصحراوي “يكافح ويعاني من انتهاكات جسيمة لحقوقه الإنسانية والسياسية, محروما من حقه في اتخاذ القرار, بينما يتم نهب موارده الطبيعية بشكل منهجي”.

وهو الامر الذي يتطلب -حسب السيد ميموني, “بذل المزيد من الجهود لكسر هذا المأزق ومشاركة أكبر من جانب اللجنة المعنية بإنهاء الاستعمار, وكذلك الجمعية العامة وقبل كل شيء مجلس الأمن في تنفيذ قراراتهم”.

وجدد الدبلوماسي, التذكير في هذا المقام, بأن قضية الصحراء الغربية, “كانت ولا تزال قضية تصفية استعمار, كما أكدت جميع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن مجددا على الحاجة إلى الممارسة الحرة لحق تقرير مصير شعب

الصحراء الغربية, لا سيما ما تعلق بالقرار الأخير الذي أتخذه مجلس الأمن في أكتوبر 2020 والذي أبقى على ولاية المينورسو, بكل مكوناتها وفي مقدمتها تنظيم استفتاء لتقرير المصير”.

                         = مبادرات معطلة وفرص ضائعة =

      وإذ شدد السفير ميموني, على الأهمية بمكان أن “تكثف الجمعية العامة ولجنة الأربع والعشرين جهودهما للوفاء بمسؤوليتها في تعزيز ودعم ممارسة حق  تقرير مصير شعب الصحراء الغربية, وتقديم مساهمة جوهرية من أجل دفع عملية السلام إلى

الأمام”.

كما دعا السيد ميموني بالمناسبة, لجنة الأمم المتحدة لإنهاء الاستعمار إلى الوفاء بولايتها واستخدام جميع الأدوات الموجودة, بما في ذلك إيفاد بعثة إلى الإقليم لضمان حماية الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب

الصحراوي.

وجدد ممثل الجزائر التأكيد, على مواصلة الجزائر دعمها لمسألة إنهاء الإستعمار, “لينعم من جهة, شعب الصحراء الغربية بالاستقلال ولضمان إستقرار المنطقة على نطاق أوسع من جهة أخرى”, وهذا “بصفتها (الجزائر) من الدول الأربعة المجاورة للصحراء الغربية ومن الدول المراقبة في عملية السلام والتي تضع مبادئ تقرير المصير والحرية في صميم سياستها الخارجية”.

ولفت السيد ميموني, الى عديد “المبادرات المعطلة والفرص الضائعة من اجل تأمين حل عادل ونهائي لمسألة الصحراء الغربية”,  مستشهدا في السياق ب”خطة التسوية التي تبنتها  كل من الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية في عام 1991,  ومفاوضات هيوستن في عام 1997, وخطة بيكر للسلام في 2003 ثم لمحة الأمل التي صنعتها مبادرة هورست كوهلر لمحة والتي سرعان ما تلاشت”.

وذكر ايضا , بمساهمة الاتحاد الأفريقي في جهود السلام, وكانت قمة مجلس السلم والأمن الأخيرة التي عقدت في مارس 2021  مثال واضح على هذا الالتزام.

كما أشار السفير ميموني, الى أن سنة 2019 شهدت إحياء الذكرى الستين لاتخاذ القرار 1514, وإعلان العقد الرابع  للقضاء على الاستعمار, وهو الامر الذي يستدعي إرادة سياسية حقيقية بين أعضاء اللجنة وأعضاء الأمم المتحدة للحفاظ على حقوق شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي ودعمها, وتحقيق عملية إنهاء الاستعمار في تلك الأراضي.

وتأسف ممثل الجزائر في الأخير, بالمماطلة أحادية الجانب والعقبات المتعمدة التي لا تزال تمنع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي من إجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية, والأسوأ من ذلك, أن عرقلة جهود السلام أدت إلى تدهور الوضع على الأرض.

و كانت, اللجنة الخاصة المعنية بدراسة حالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب  المستعمرة, و المعروفة أيضا باسم لجنة الأربعة والعشرين, قد ناقشت,أمس الاثنين, في اطار دورتها السنوية (14-25 يونيو الجاري) الوضع في الصحراء الغربية, الاقليم الواقع تحت الاحتلال المغربي منذ عام 1975.

وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة لجنة الأربعة والعشرين في عام 1961, كهيئة فرعية تابعة لها مكرسة لمسألة إنهاء الاستعمار وذلك عملا بقرار الجمعية العامة 1654 (د-16) المؤرخ في 27 نوفمبر 1961.

ووفقا لقرار الجمعية العامة 1654 (د-16) , كلفت لجنة الأربعة والعشرين بدراسة تطبيق إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة و تقديم اقتراحات وتوصيات بشأن التقدم المحرز في تنفيذ الإعلان ومدى هذا التنفيذ.

للاشارة تضم لجنة الأربعة والعشرين , التي بدأت عملها في عام 1962 , حاليا 29 عضوا.

 

+2

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق