الثلاثاء 28/09/2021

الجزائر تبدأ تحركات لاستعادة نفوذها الأفريقي بشطب ديون 14 دولة.

منذ أسبوعين في 11/سبتمبر/2021 1614

أكد تقرير نشره موقع إذاعة فرنسا الدولية أنّ الجزائر بدأت تحركات واسعة لاستعادة نفوذها داخل القارة الأفريقية، عبر إعلان شطب ديون 14 دولة، ومن خلال تحركات كبيرة لوزير خارجيتها نحو أكثر من وجهة أفريقية، تسعى إلى ترسيخ دور الجزائر كلاعب رئيسي في المنطقة.

وأشار التقرير إلى إعلان وزير الخارجية الجزائري المخضرم والنشط للغاية، رمطان لعمامرة، الخميس 9 سبتمبر / أيلول الجاري، إلغاء ديون 14 دولة أفريقية، لم تُذكر أسماؤها، بمبلغ يقارب المليار دولار، في لفتة تقارب دبلوماسي وصفتها الجزائر بأنها بادرة من أجل ”عالم موحد“، مؤكدا أنّ ”هذه المبادرة تُضاف إلى مبادرات أخرى اتخذتها الجزائر لاستعادة نفوذها، وتدارك ما فاتها في الماضي“.

واعتبر التقرير أن هذه التحركات تحمل رسالة مفادها أنه ”يجب أن تستعيد الدبلوماسية الجزائرية نفوذاً معينا لترسيخ دورها كقوة وسطى“، ونقل عن الرئاسة الجزائرية قولها إنه ”يجب أن تكون الجزائر قادرة على اتخاذ مبادرات في القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية“، وهي رؤية ينفذها وزير الخارجية الجزائري الذي تعددت رحلاته إلى أفريقيا“.

وأوضح التقرير أنه ”في النيجر بحث لعمامرة مع الرئيس بازوم العمل المشترك للحفاظ على السلام والأمن في أفريقيا“، كما كان هناك حديث عن إعادة تفعيل الاتفاقية الأمنية الموقعة عام 2018 بين النيجر وليبيا وتشاد والسودان، وكان رمطان لعمامرة في موريتانيا أيضا لدعوة الرئيس الغزواني لزيارة الجزائر.“

وتابع التقرير: ”في الأسبوع الماضي، اجتمع وزراء خارجية الدول المجاورة لليبيا جميعًا في الجزائر العاصمة لمناقشة استقرار ذلك البلد، وتوقفت آلية دول الجوار هذه منذ يناير / كانون الثاني 2020، وأعادت الجزائر إطلاقها للدفاع عن مخرج من الأزمة الليبية بعيدًا عن أي تدخل، كما شارك لعمامرة كوسيط في نزاع سد النهضة الإثيوبي، وزار تونس ثلاث مرات منذ 24 يوليو.

وذكّر التقرير بأنّ الجزائر، ولتعزيز نشاطها الدبلوماسي، أنشأت سبعة مناصب لمبعوثين خاصين، أحدهم مسؤول عن مسألة الصحراء الغربية والمغرب العربي، والآخر عن القضايا الأفريقية.

وأشار التقرير إلى أنه ”في ظل غياب الدبلوماسية الليبية منذ سقوط النظام السابق عام 2011 وكذلك غياب الجزائر منذ 2014، استغل المغرب هذا الفراغ وحاول استثماره، خاصة على مستوى القارة الأفريقية، الأمر الذي تسعى الجزائر اليوم إلى تداركه“.

المصدر :

إرم نيوز

+13
التصنيفات: سلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق