الأحد 26/09/2021

الانتخابات المغربية: انتشار واسع لعمليات البلطجة و توظيف المال السياسي في سبيل استقطاب أصوات الناخبين

منذ 3 أسابيع في 08/سبتمبر/2021 348

أكد حزب “العدالة والتنمية” المغربي تسجيل “خروقات بالجملة” خلال الساعات الأولى من الانتخابات التي انطلقت صباح اليوم الأربعاء.

وقال الحزب في بيان له إن “الساعات الأولى من يوم الاقتراع شهدت عدة خروقات وتجاوزات خطيرة في مناطق مختلفة, بلغت درجة الهجوم والاعتداء على مقر حزب العدالة والتنمية بمدينة برشيد (شمال) من طرف بلطجية محسوبين على حزب التجمع الوطني للأحرار, وتخريب تجهيزاته”.

وأردف البيان أن “مناطق عديدة شهدت لجوء العديد من أنصار المرشحين لتوزيع الأموال على الناخبين في محيط مراكز التصويت, علاوة على النقل المكثف لهم, مما يعتبر عملا غير قانوني يؤثر بشكل واضح في إرادة الناخبين والتحكم في تصويتهم”.

وأضاف ذات البيان, أن “الخروقات بلغت درجة تهديد مراقبين لحزب العدالة والتنمية بالاعتداء البدني عليهم, وإجبارهم على مغادرة مكاتب التصويت في مناطق مختلفة, كما هو الشأن بالقصيبية بسيدي سليمان وسيدي بنور والدريوش (شمال), دون أن تتدخل السلطات لحمايتهم”.

من جهتها كشفت الكتابة الإقليمية لحزب “التقدم والاشتراكية” ب طنجة-أصيلة بالمغرب, أن اثنين من مراقبي صناديق الاقتراع المعتمدين لديها, قد تعرضوا لهجوم وصفته بالغاشم, بواسطة السلاح الأبيض, قرب مدرسة “ابن الخطيب” التابعة لمقاطعة الشرف السواني بالمدينة.

وعبرت الكتابة الإقليمية للحزب في بيان لها, عن استنكارها ب”أقوى العبارات لهذا العمل الهمجي الذي يقف وراءه أحد البلطجية المحسوبين على أحد الأحزاب السياسية”, معلنة انها ستتخذ كل الإجراءات القانونية كي لا يفلت المجرمون من العقاب.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي الحديث عن خروقات متعددة تشوب العملية الانتخابية بالمغرب, وقالت أن الاقتراع الذي يتواصل حتى السابعة من مساء اليوم, لم يسلم من جملة خروقات تخدش نزاهة هذه الاستحقاقات, حيث تواترت عدة أنباء عن توظيف مكثف للمال في سبيل استقطاب أصوات الناخبين, وكذا استعمال التهديد في حق أنصار هذا المرشح أو ذاك.

ورصدت جريدة “طنجة 24” الإلكترونية, انتشار أشخاص غرباء يحومون في محيط مجموعة من مكاتب التصويت المفتوحة منذ الثامنة صباحا بعمالة طنجة-أصيلة, حيث يعمدون إلى التواصل المباشر مع المواطنين الوافدين على مراكز الاقتراع, بهدف إقناعهم بالتصويت لفائدة أحد المرشحين.

وحسب مصادر متطابقة, فإن موالين لمرشحين يستدرجون ناخبات وناخبين ويعرضون عليهم مبالغ مالية تتراوح ما بين 200 و 300 درهم مقابل التصويت لفائدة لائحة انتخابية محددة.

+1
التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق