الأحد 22/05/2022

الإعلان عن زيارة دولة سيقوم بها الرئيس الصحراوي الى جمهورية نيجيريا الفدرالية

منذ 6 سنوات في 26/يناير/2016 165

أعلن اليوم الثلاثاء عن زيارة دولة سيقوم بها الرئيس الصحراوي السيد محمد عبد العزيز قريبا الى جمهورية نيجيريا الفدرالية.
وكشف مصدر مطلع ان الزيارة ستكون مناسبة لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين وفرصة للرئيسين محمدو بوخاري ومحمد عبد العزيز للتباحث حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وتعتبر الزيارة الثانية من نوعها بعد تلك التي قام بها الرئيس الصحراوي خلال الفترة من 11 الى 12 اكتوبر 2010 والتي كان لها الاثر في “تنويع” التعاون بين البلدين من خلال إنشاء “آلية للتشاور السياسي المستمر، وهو ما انعكس في الزيارات المتتالية لرئيس الجمهورية الصحراوية لنيجيريا لحضور أحداث ومناسبات مختلفة.
وتشهد جمهورية نيجيريا منذ عدة سنوات نشاطا مكثفا وقويا للدبلوماسية الصحراوية التي استطاعت التأسيس لجبهة جديدة للتضامن مع الشعب الصحراوي وكفاحه العادل في إحدى أهم دول القارة الإفريقية فيما اعتبر ضربة قوية للدبلوماسية المغربية خاصة إذا ما اعتبرنا الدور المحوري لجمهورية نيجيريا الاتحادية داخل القارة الإفريقية.
لقد ساهم هذا الحراك الدبلوماسي في دفع جمهورية نيجيريا إلى تبنى مواقف أكثر حزما تجاه الدفاع عن كفاح الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير، سواء على مستوى مجلس الامن الدولي او في المحافل الدولية الأخرى.
كما يعكس الاهتمام الرسمي للحكومة النيجرية في حرصها الدائم على احتضان الأحداث والمناسبات المنظمة في إطار التضامن مع الشعب الصحراوي حيث حرصت السيدة الأولى في نيجيريا، ديم بيشينس جوناثان، شخصيا على رعاية ندوات وملتقيات حول دعم الشعب الصحراوي.
وتم تجديد الموقف النيجري على لسان الرئيس النيجيري المنتخب السيد محمدو بوخاري الذي رافع عن القضية الصحراوية خلال الدورة السبعين للجمعية العامة، كما رفض الرئيس النيجري محاولات مغربية للتأثير على العلاقات الصحراوية النيجرية عقب الانتخابات الرئاسية الأخيرة.
لقد جاء تأسيس الحركة النيجيرية للتضامن مع الشعب الصحراوي أكتوبر 2009، بمثابة إعلان من المجتمع المدني النيجري بكل مكوناته تضامنه التام مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة واستعداده للمساهمة في التعريف بالقضية الصحراوية وهو ما تجلى في انخراط عشرات المنظمات النيجرية والشخصيات المرموقة في حملة لتعبئة الرأي العام النيجيري لنصرة قضية الشعب الصحراوي.
ومن ابرز الأحداث الكبرى التي احتضنتها الساحة النيجرية، الندوة الدولية حول كفاح المرأة الصحراوية من أجل الحرية 27 سبتمبر 2011 و الدورة العليا الثانية لشبكة النساء الإفريقيات المنعقدة بأبوجا ايام 27 – 28 يونيو 2013، الندوة الدولية للتضامن مع العمال الصحراويين بالعاصمة النيجيرية أبوجا أيام 28، 29 و30 أكتوبر 2013 ،والندوة الجامعية الدولية حول تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية يونيو 2015.

التصنيفات: Uncategorizedسلايدرمستجدات

يجب ان تسجل الدخول لتتمكن من التعليق